أحدث الإضافات

قائد عسكري ليبي: حكومة أبوظبي مصدر الأزمات في العديد من دول المنطقة
أنقرة ترد على انتقادات البحرين لتصريح وزير الدفاع التركي ضد الإمارات
السعودية ومساعي التلغيم الدستوري للحكومة المقبلة
لماذا لا يقف السيسي مع حلفائه الخليجيين ضد إيران؟
مطالبات في ماليزيا بتوضيحات بشأن صفقة فساد مع الإمارات بقيمة 6 مليارات دولار
معارض إماراتي بالخارج يكشف تعرضه وعائلته للترهيب والضغوط لتسليم نفسه للسلطات
ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات الى 61,163 حالة و351 وفاة
عبد الله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الإيراني تعزيز التعاون بين البلدين في مواجهة كورونا
مجلة فرنسية: باريس تشارك أبوظبي بمشروع "الاستقرار الاستبدادي" والثورات المضادة بالمنطقة
مسؤول يمني: لقاء عبدالله بن زايد وظريف يكشف دور الإمارات الحقيقي باليمن
ضاحي خلفان يهدد بمقاضاة وزير الدفاع التركي بعد توعده بـ”محاسبة” الإمارات
خبراء دوليون يحذرون من مخاوف أمنية وبيئية مع تشغيل مفاعل الإمارات النووي
شباب الخليج العربي.. وسؤال التيار الثالث
عيد ودماء وجماجم!
الإمارات تعلن تشغيل محطة براكة للطاقة النووية السلمية

اشتباكات بين قوات مدعومة سعوديا وأخرى إماراتيا بمحافظة لحج في اليمن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-07-10

تجددت الاشتباكات في اليمن، بين قوات مدعومة من المملكة العربية السعودية، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي، المدعومة إماراتيا، وأسفرت عن قتلى وجرحى من الجانبين.


وقال مصدر عسكري حكومي لوكالة الأناضول، إن "مواجهات عنيفة اندلعت بين قوات الانتقالي، وقوات اللواء الثاني عمالقة المدعوم سعوديا في محافظة لحج".


وأوضح المصدر، أن "القوات التابعة للمجلس الانتقالي قامت باستحداث مواقع عسكرية بمنطقة متنازع عليها مع القوات المدعومة من السعودية، ما أدى لاندلاع الاشتباكات".


وأضاف أن "المواجهات وقعت في محيط قاعدة العند العسكرية في لحج، وأسفرت عن قتلى وجرحى من الجانبين.

وأكد المصدر، أن القوات التابعة للانتقالي أسرت 7 جنود من القوات المدعومة سعوديا.


وتخضع قاعدة "العند" العسكرية اليمنية، لسيطرة قوات المجلس الانتقالي.

وبدوره، قال ماهر الحالمي، المتحدث العسكري لقاعدة "العند"، إن قواته "تمكنت من التصدي لقوات العمالقة وأجبرتها على الانسحاب من محيط القاعدة".

 

وأضاف الحالمي، في تغريدة على حسابه بموقع "فيسبوك"، أن "قوات العمالقة حاولت السيطرة على القاعدة العسكرية، والتحكم بالخط الرابط بين محافظتي الضالع وعدن".

ومنذ مطلع العام الجاري، تشهد محافظة لحج، توترا بين "اللواء الثاني عمالقة" بمعاونة مسلحين قبليين، وقوات "الحزام الأمني" التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي.


في وقت سابق، جدد المجلس الانتقالي، تمسكه بإعلانه الأخير حول الحكم الذاتي، وخيار ما أسماه "الانفصال والعودة إلى ما قبل الوحدة اليمنية عام 1990".
 

وقال رئيس المجلس عيدروس الزبيدي في كلمة بمناسبة الذكرى الثالثة للتأسيس، إن "الإرادة الشعبية الجنوبية، التي انطلقت قبل 3 سنوات، مستمرة في واجبها الوطني، وسنعمل على تحرير الجنوب، وبناء وطن كامل السيادة، كحق مشروع وسامٍ"، على حد قوله.



ودافع عن اتخاذ المجلس، في 25 نيسان/ أبريل الماضي، قرارا بإعلان "الإدارة الذاتية" للجنوب بقوله إن "عرقلة الحكومة لاتفاق الرياض، وغيابها المتعمّد عن القيام بأي دور يلامس هموم الناس واحتياجاتهم، كان سببا رئيسا في ذلك".

وكان هذا الإعلان قوبل برفض من الأمم المتحدة والكثير من الدول، فضلا عن الحكومة اليمنية الشرعية، والتحالف العسكري العربي، بقيادة الجارة السعودية، الداعم للقوات الحكومية اليمنية، منذ عام 2015.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات الى 61,163 حالة و351 وفاة

مطالبات في ماليزيا بتوضيحات بشأن صفقة فساد مع الإمارات بقيمة 6 مليارات دولار

أنقرة ترد على انتقادات البحرين لتصريح وزير الدفاع التركي ضد الإمارات

لنا كلمة

المواطنة والحرية!

في (2011) سحبت الإمارات الجنسية عن سبعة مواطنين إماراتيين، وجعلتهم عديمي الجنسية، لم ينصف القضاء المواطنين الإماراتيين الذين ينتمون إلى عائلات قبلية عريقة، في ذلك الوقت كان جهاز الأمن متأكداً أنه أحكم سيطرته على القضاء. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..