أحدث الإضافات

إنفاق الإمارات على الحروب الخارجية وتعاظم مأساة الدولة الاقتصادية
الإمارات: خطة ضم الضفة تقوض فرص تحقيق السلام والاستقرار
طيران الإمارات: قد نحتاج إلى أربع سنوات لعودة أمور إلى طبيعتها
رابطة "أمهات المختطفين" اليمنية تدعو لإنقاذ حياة المعتقلين في سجن تديره قوات مالية للإمارات في عدن
رجل أعمال هندي يحتال على 40 تاجرا بالإمارات بنحو 1.7 مليون دولار قبل فراره إلى بلاده
الإمارات تسجل 635 إصابة وحالتي وفاة بفيروس كورونا
"الضياع" الإيراني في بلاد الربيع العربي!
لماذا يريدون تخريب تونس؟ ولماذا سيفشلون؟
معهد الصناديق السيادية: دول الخليج تلجأ لبيع أصولها الخارجية لمواجهة تداعيات كورونا
سوق دبي المالي يتصدر خسائر الأسواق الخليجية بأولى تداولات الأسبوع
أبوظبي تحظر التنقل من وإلى الإمارة وبين مدنها لمدة أسبوع
طيران الإمارات تسرح موظفين بينهم طيارين متدربين جراء تداعيات كورونا
ميدل إيست آي: الإمارات تواصل اعتقال مواطن تركي في "دبلوماسية الرهائن” للضغط على أردوغان
الخطر يتهدد معتقلي الرأي مع تأكد إصابة عشرات المعتقلين بفيروس كورونا في سجون الإمارات
بنك أوف أميركا: دبي تتجه لركود بنحو 5.5% في 2020 وتواجه استحقاقات ديون بعشرة مليارات دولار

الخيط الرفيع بين «المؤامرة» و«الخرافة»

 عريب الرنتاوي

تاريخ النشر :2020-04-03

عقلية «المؤامرة»، كما «العقل الخرافي»، لا يتوقفان عن البحث عن كل ما هو غريب ونادر من النصوص، وتأويلها وفقاً للهوى والمزاج، حتى وإن استلزم الأمر، ليّ عنق الكلمات والحقائق والوقائع والتاريخ.

 

ثمة علاقة وطيدة بين العقليتين، وما بينهما ليس سوى خط رفيع فقط، والمؤسف أنهما ينتعشان في أزمنة الحرب والكوارث، تماماً مثلما يحصل اليوم، في زمن الجائحة!

إذ ينشط «العقل الخرافي» في «التأصيل» لمصادر الداء وأسبابه، والتذكير بكوكبة من «المتنبئين» الذين تناولوا الفيروس قبل سنين عديدة، من دون أن يصغي إليهم أحد من أبناء جيلهم.

 

هذه الأيام، يجري استحضار فيلم «Contagion»، المُنتج عام 2011، للمخرج ستيفن سودربرج، والذي يتنبأ بجائحة كورونا، بعد أن تحدث عن وباء انطلق من هونغ كونغ الصحية، وأودى بحياة 26 مليونا من البشر. وفي ظني، أن لا المخرج، ولا المنتج، خطر ببال أيٍ منهما، ما ذهب إليه العرّافون والمنجمون في أزمنة كورونا.

 

الشيء ذاته، ينطبق على رواية «عيون الظلام»، للكاتب دين كونتز، الصادرة في العام 1981، التي تناول مؤلفها حكاية الفيروس «ووهان – 400»، حيث صارت الحبكة الروائية، نبوءة تخفي وراءها مؤامرة، والمتآمرون في أزمتنا معروفون: الولايات المتحدة، وهم في قفص الاتهام حتى بعد أن تحولت بلادهم إلى مسرح كبير لعبث الفيروس وضرباته المميتة.

وصلني على «واتس آب»، فيديو قصير، لمقابلة يجريها إعلامي- رياضي عراقي مع لاعب أو حكم أو خبير آخر، لا أعرف، لكن اللافت في المقابلة جواب الخبير على سؤال الإعلامي بخصوص أولمبياد طوكيو، قبل أشهر من ظهور الفيروس.

 

حيث قال الخبير، إن الأولمبياد لن تجري في موعدها، ما عُدّ نبوءة تستبطن مؤامرة أيضاً، من دون أن يكلف مروجو الفيديو أنفسهم عناء السؤال عن موقع وأهمية هذا الخبير، وقدرته على سبر أغوار المؤامرات أو التوطئة لها.

تأسف حقيقة حين ترى سيلاً جارفاً من الانتقادات الموجهة لكبريات أجهزة الاستخبارات العالمية، لعجزها عن التنبؤ بالوباء.

 

وتأسف أكثر، حين ترى كتاباً مرموقين، في صحف عربية كبرى، ينضمون إلى هذه الجوقة، مع أن صحفاً عالمية كبرى، نشرت تحقيقات استقصائية رصينة، تؤكد أن التحذير من «الأوبئة» على هذه الشاكلة قديم نسبياً.

وأن إدارة الرئيس ترامب تلقت مبكراً، تقارير استخبارية تتحدث عن انتشار كورونا، وآثاره المدمرة على حياة البشر والاقتصاد والأسواق في الولايات المتحدة.

 

لكن الرئيس المعتمد على «حدسه»، والذي يفاخر بأنه لا يقرأ، لم يُعر هذه التقارير أية أهمية، وهو الذي سبق وأن «حلّ» وحدة محاربة الأوبئة في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض و«سرّح» كادرها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تسجل 635 إصابة وحالتي وفاة بفيروس كورونا

الخطر يتهدد معتقلي الرأي مع تأكد إصابة عشرات المعتقلين بفيروس كورونا في سجون الإمارات

طيران الإمارات تسرح موظفين بينهم طيارين متدربين جراء تداعيات كورونا

لنا كلمة

قلقٌ يدوم وانتهاكات تستمر

عيدكم مبارك مؤخراً وكل عام والإمارات والأمة الإسلامية والبشرية بخير وعافية. أول أعياد المسلمين في ظل تفشي وباء كورونا، بعيداً عن صلات الرحم والتزاور خوفاً من الوباء وتفشيه بين السكان وهكذا عاشت الإمارات عيدها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..