أحدث الإضافات

البنك المركزي الإماراتي يبحث سبل إنقاذ "الإمارات للصرافة" من الإفلاس
الإمارات تعلن حالة وفاة بفيروس كورونا وتسجيل 240 إصابة جديدة وشفاء 12
القاسمي يوجه بعدم دفن ضحايا «كورونا» في الشارقة
تحذيرات من انقلاب على الشرعية في تعز بدعم إماراتي وتنفيذ عمليات تغيير ديمغرافي فيها
إيكونوميست: حرب النفط تسبب خسائر فادحة للسعودية وتثير غضب الإمارات والولايات المتحدة
الخيط الرفيع بين «المؤامرة» و«الخرافة»
الرواية المنقوصة عن الوباء
كيف تشارك الإمارات في صنع "كارثة كورونا" في ليبيا؟!
ارتفاع عدد الإصابات بكورونا في الإمارات إلى 1024 حالة
"الأناضول" : الإمارات تسعى لاستنساخ السيسي في ليبيا
محادثات بين بنك "أبوظبي" وشركة إدارة المستشفيات الإماراتية لمعالجة ديون بـ981 مليون دولار
الإمارات تعلق دخول "حاملي الإقامة السارية" لمدة أسبوعين
منظمة دولية تندد بانتهاكات لحقوق العمال بالإمارات في ظل أزمة وباء كورونا
"التعاون الخليجي" يدرس إنشاء شبكة أمن غذائي بين أعضائه
دور المال الخاص في مواجهة الأزمات

هذا التجاهل المريب لأوضاع الأمة

علي محمد فخرو

تاريخ النشر :2020-02-22

كل الدلائل تشير إلى أن النظام الإقليمي القومي العربي يمرّ الآن في محنة، وأن الأنظمة الإقليمية العربية الفرعية، مثل مجلس التعاون الخليجي، أو مجلس الاتحاد المغاربي، هي الأخرى تمرّ بمحنها الخاصة بها.

 

وكل الدلائل تشير إلى أدوار، ظاهرة وباطنة، تخططها قوى صهيونية عالمية، وتنفذها قوى استعمارية، وبالأخص نظام الحكم الأمريكي الحالي. وتتمثل تلك الأدوار في أشكال من الابتزاز الاقتصادي والمالي، ومن اختراقات أمنية، ومن خلال الإشعال المستمر والمتنامي، لنيران الجنون الجهادي التكفيري، داخل وخارج الأرض العربية، ومن إيقاظ لأحلام وهمية وادعادءات نرجسية في بعض دوائر الحكم العربية، ومن خلط للأوراق وحبك صراعات مذهبية وقبلية وقطرية عبثية عبر شبكات التواصل الاجتماعي العربية.

 

وبالطبع فان ذلك كله ما كان لينجح ويحقق أهدافه الشيطانية، لولا وجود نقاط ضعف شديدة في المجتمعات العربية المدنية من جهة، وفي أنظمة الحكم العربية من جهة أخرى. ما يؤلم ويحير ليس وجود تلك الموجه الهائلة المتعاظمة من المؤامرات، إذ أن التاريخ العربي، قديما وحديثا، وعلى الأخص، بعد زرع الكيان الصهيوني في قلب الوطن العربي، وبعد قيام شتى محاولات التمرد على الوجود الاستعماري الغربي في الكثير من الأقطار العربية، يؤكد بأن مؤامرات الخارج لتمزيق هذه الأمة وهذا الوطن وإدخالهما في حالات العجز والتخلف الحضاري لن تتوقف، بل لن تتراجع.

 

ما يؤلم وما يحير، هو الصمت المريب الذي تمارسه كل المؤسسات العربية، القومية منها والمناطقية، تجاه ما يجري. فالجامعة العربية، ومؤسسة القمة العربية، والمجالس المناطقية العربية، ومعهما منظمة التعاون الإسلامي، ترى التدخلات الفاضحة أمامها، وترى التراجعات المعيبة في الالتزامات القومية، ولكنها تقف عاجزة أو مهملة أو حتى راضية.

 

هل يعقل أن تقبل كل تلك الجهات بأن يدار الموضوع العربي السوري من قبل روسيا وإيران، وأن يدخل العساكر الأتراك الأرض العربية السورية، ويتصرفوا وكأنهم هم الذن يملكون ويحكمون الشمال الغربي السوري، وأن تصل الصراعات الجنونية في ليبيا إلى قرب مرحلة تفتت ذلك القطر العربي، ونهب ثرواته، والتدخل في شؤونه من قبل كل من هب ودب، وأن يواجه عشرون مليونا من الإخوة اليمنيين الجوع والمرض والدمار الشامل، لكل ما بني عبر عشرات القرون، وأن يواجه القطر العربي اللبناني إمكانية الإفلاس والانهيار الاقتصادي، وأن يشاهدوا الاحتقار الأمريكي لكل حقوق وآمال وأهداف الشعب العربي الفلسطيني، وتسليم كل فلسطين العربية إلى كيان صهيوني استعماري اجتثاثي، وأن يسمعوا يوميا عن شتى فضائح التطبيع المجنون المخزي، بين هذا البلد العربي أو ذاك، والكيان الصهيوني، ولأسباب انتهازية ضيقة مؤقتة، ومن أجل استدرار الرضى الأمريكي الذي يقهقه ساخرا وهو يرى التخبط العربي والتسابق البليد للحصول على كلمة مباركة، أو ابتسامة ساخرة من رئيس نرجسي جاهل تحركه وتسيطر على عقله أوهام توراتية أسطورية؟ هل يعقل أن تقبل كل تلك الجهات بكل ذلك؟

 


إذا كانت هناك جهات في تلك المؤسسات العربية المشتركة، تعرف الجواب على هذا التساؤل المحير الموجع، فلم لا تشير إلى مسببيه الحقيقيين في إحدى جلسات تلك المؤسسات، وتطالب بالعمل الجمعي لأيقاف من يعبثون بمصير هذه الأمة؟ بجانب كل العلل التي أصيبت بها أمتنا عبر العصور، هناك الآن مرض سرطاني مميت يعيش في الجسم العربي ويهدده بالموت المؤكد.

 

كما توجد أياد عربية تمنع معالجة ذلك المرض، لأنها تقتات على وجوده. لن ندخل اليوم في موضوع النوم العميق لمؤسسات المجتمع المدني السياسية، خارج الحكم، وهي تشاهد كل ذلك. ولا يمكن لأحد أن يقنعنا بأنها تحرك ساكنا مفيدا، غير إصدار البيانات المعادة المملة. نعلم أننا نمارس الصراخ في وادٍ لا يسمع ولا يشعر، لكننا نعلم يقينا بوجود قوة في هذا الوادي المقفر، قوة ستسجيب لنداء التاريخ، وستبهر العالم كله.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جدلية التفتيت والجمع في بلاد العرب

تطبيع مجاني وغبي

التطبيع وأكذوبة "المصلحة العليا"