أحدث الإضافات

مجلة فرنسية: الإمارات أرسلت مدرعات مغشوشة لمالي
صفقات إماراتية بـ42 مليون دولار بمعرضي يومكس وسيمتكس 2020
الإمارات ترحب بالمشاركة الإسرائيلية في سباق للدراجات الهوائية في دبي
التحالف السعودي الإماراتي في اليمن يعلن إحباط هجوم بزورق مفخخ بالبحر الأحمر
الهجوم على ينبع.. ماذا بقي من الحرب السعودية؟
مجلة فرنسية: هكذا تحاول أبوظبي فرض هيمنتها في المنطقة المغاربية
هل تتحقق نبوءة صندوق النقد وتتبخر مليارات الخليج؟
البنوك الإماراتية تسرح مئات الموظفين بسبب التباطؤ الاقتصادي وتغلق 49 فرعا
رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا يتهم الإمارات بـ"الصرف بسخاء"على حفتر لقصف المدنيين
الإمارات تعلن اكتشاف إصابة زائر إيراني وزوجته بفيروس كورونا وارتفاع عدد الإصابات إلى 13
قائد الجيش الجزائري يزور أبو ظبي ويلتقي نظيره الإماراتي
اليمن .. الحرب وتنظيم القاعدة
تصاعد الصراع على النفوذ في سقطرى اليمنية بين الإمارات والسعودية
هذا التجاهل المريب لأوضاع الأمة
فريق إسرائيلي يشارك في سباق للدراجات بالإمارات

وزير الداخلية اليمني يطلب من التحالف السعودي الإماراتي توضيحات حول هجوم مأرب

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-01-23

طالب وزير الداخلية في الحكومة اليمنية، التحالف السعودي الإماراتي بتوضيح ما حدث في الهجوم الذي استهدف معسكر الحرس الرئاسي بمحافظة مأرب.

 

ولم تتبن أية جهة الهجوم، غير أن وزارة الدفاع اليمنية اتهمت جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، بالوقوف خلفه؛ انتقامًا لمقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني، "قاسم سليماني"، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي.

 

من جهتها، نفت جماعة الحوثي، مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي الذي استهدف في 18 يناير/ كانون الثاني، معسكراً للجيش في مأرب، وأسفر عن مقتل 116 جنديا، وإصابة العشرات، بحسب ما نقلت الجارديان البريطانية عن الجيش اليمني، الثلاثاء.

 

وقال وزير الداخلية نائب رئيس الوزراء، "أحمد الميسري"، لقناة الجزيرة القطرية، مساء الأربعاء، "نحتاج إجابة واضحة من التحالف السعودي الإماراتي عما حدث"، موضحا "لأنه هو من يملك الأجواء".

وشدد "الميسري" أنه "من الواجب ألا تمر هذه الحادثة مرور الكرام".

 

وتابع: "الاعتداء على معسكر مأرب ليس الأول ولن يكون الأخير والعزاء ليس كافيا فيما يحدث لرجالنا".

وفي سياق آخر، أشار الوزير اليمني إلى محاولة التفاف على ما ورد في اتفاق الرياض، وتفسير بعض البنود "تفسيرا مزاجيا"، دون أن يحدد جهة ما.

 

وأوضح أن ما وصفه بـ"ما تبقى من مشروع الإمارات بعدن" (في إشارة للمجلس الانتقالي)، يدرك أن الحكومة الشرعية تستطيع دخول عدن وإنهاؤه لولا الاتفاق"، وفق "الميسري".

وأكد وزير الداخلية أن حكومته لن تصبر طويلا على ما يحدث "من تعطيل لبنود اتفاق الرياض".

 

وأردف "لا نثق بأحد وسنتعامل مع الأشقاء السعوديين على أساس ما نلمسه على الأرض"، مطالباً السعودية بـ "ألا يسيروا في الطريق الذي سلكته الإمارات".

 

وأضاف "يجب أن يدرك الأشقاء السعوديون أن المصالح التي يبحثون عنها تأتي من الباب وليس من الشباك"، كما أكد "الميسري" عدم تفريط حكومته في سيادة اليمن، مشددا "لن نقبل إلا بعلاقة ندية وسوية مع السعودية".

 

وينص "اتفاق الرياض" الموقع بالعاصمة السعودية، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، على عودة الحكومة اليمنية إلى عدن، وتشكيل حكومة كفاءات سياسية، والشروع بدمج كافة التشكيلات العسكرية ضمن وزارتي الدفاع والداخلية، فضلا عن ترتيبات عسكرية وأمنية أخرى، وتبادل لأسرى المعارك بين الطرفين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مجلة فرنسية: هكذا تحاول أبوظبي فرض هيمنتها في المنطقة المغاربية

صفقات إماراتية بـ42 مليون دولار بمعرضي يومكس وسيمتكس 2020

مجلة فرنسية: الإمارات أرسلت مدرعات مغشوشة لمالي