أحدث الإضافات

كيف تدفع العلاقات الإمارتية مع "النظام السوري" لزيادة شرعيته الخارجية؟!
إيران تعلن المشاركة في معرض إكسبو 2020 بالإمارات
الإمارات تخصص 136 مليون دولار للبنية التحتية بعد تكرار الفيضانات
الإمارات ومصر تدعمان حفتر بشحنات كبيرة من الأسلحة
وزير الداخلية اليمني: اتفاق الرياض صمم لإنقاذ مشروع أبوظبي التي تعبث بدمائنا
خيارات إيران الثلاثة
الخليج والنظام ما بعد الأمريكي
ميدل إيست آي: أهداف أبوظبي من حربها ضد "الإسلام السياسي" وكيف توظف الصوفية ضمن أدواتها
الحكومة اليمنية: حلفاء الإمارات يعرقلون تنفيذ اتفاق الرياض
عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية البريطاني تعزيز التعاون بين البلدين
وسيم يوسف يقيم 19 قضية سب وقذف بمحاكم الإمارات
عن إيران وتناقضات أدوارها مع مصالح العرب
السراج: دور الإمارات في ليبيا مقلق وحفتر ليس شريكا للسلام
عُمان.. البعدُ الآخر
مع تفاقم الأزمة الاقتصادية بالإمارة.. رئيس"داماك": أسعار العقارات بدبي وصلت إلى القاع في 2019

المجلس الانتقالي المدعوم من أبوظبي يعلق مشاركته في اللجنة العسكرية بعدن..وتوتر أمني في أبين

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-12-04

شهدت محافظة أبين، جنوبي اليمن، الأربعاء، توتراً وتحشيداً عسكرياً من قبل القوات الموالية لما يعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي"، المدعوم من الإمارات، بالترافق مع تعليق المجلس مشاركته في اللجنة العسكرية والأمنية المعنية بتنفيذ اتفاق الرياض.


وأفادت مصادر محلية في محافظة أبين بأن قوات "الحزام الأمني" عززت انتشارها في المناطق الخاضعة لسيطرة المجلس، وذلك تحسباً لأي تحرك لقوات الجيش الموالية للشرعية، للتقدم باتجاه المدينة.


وفي بيان له، اليوم، وجه قائد "الحزام الأمني"، في أبين، التشكيلات الموالية له برفع "درجة الاستعداد"، وقال "إننا في الوقت الذي نرحب فيه بما جاء في اتفاق الرياض واحتراماً للعهود والمواثيق إلا أننا لن نظل مكتوفي الأيادي لأي عمل"، من قبل من وصفه بـ"حزب الإصلاح"، والذي يصنف الانفصاليون قوات الشرعية في إطاره.


وتسيطر القوات الموالية للانتقالي على مدينة زنجبار مركز محافظة أبين، ومديريات أخرى في المحافظة، في مقابل سيطرة القوات الحكومية على أجزاء من أبين، محاذية لمحافظة شبوة، الخاضعة بدورها لسيطرة الشرعية بشكل كامل.


وكانت أبين ساحة لمواجهات متقطعة بين قوات الشرعية والتشكيلات المدعومة من أبوظبي، وتحتل أهمية استثنائية، بوصفها بوابة عدن الشرقية، والتي تلوح من خلالها الشرعية بالتقدم عسكرياً إلى عدن.


وجاء التطور، في وقتٍ أفادت فيه مصادر قريبة من الحكومة بتعليق "الانتقالي" مشاركته في اللجنة العسكرية والأمنية المعنية بتنفيذ "اتفاق الرياض"، والتي كانت قد عقدت أكثر من اجتماع في عدن، خلال الأيام الماضية.
 

ووفقاً للمصادر، فإن اجتماعاً كان من المقرر أن تعقده اللجنة، المؤلفة من ممثلين عن الجانب الحكومي وآخرين عن المجلس، الأربعاء، لكنه تعثر لعدم حضور ممثلي الأخير، من دون أن يصدر توضيحاً رسمياً، بشأن دوافع التعليق.



وتترافق التطورات مع مرور شهر على توقيع "اتفاق الرياض" بين الحكومة والانتقالي، وهو الاتفاق الذي تضمن جملة من الترتيبات العسكرية الأمنية والسياسية، تضمن عودة الشرعية إلى عدن وإشراك "الانتقالي" في الحكومة، إلا أن التنفيذ يواجه العديد من العقبات.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قتلى وجرحى بانفجار استهدف عرضاً عسكرياً لقوات موالية للإمارات في الضالع اليمنية

قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتياً تحتجز قائدا عسكرياً بارزاً موالياً للرئيس اليمني

قائد الحزام الأمني في أبين يعترف بالهزيمة ويتهم الإمارات بالخديعة

لنا كلمة

الحروب خارج الحدود

يشير استطلاع الرأي "النادر" الذي نشره معهد واشنطن شهر يناير الجاري أن معظم الإماراتيين 69% يرون أن على الإمارات "أن تظل بعيدة عن الحروب خارج الحدود". وفي الحقيقة فإن النسبة أكبر بكثير من هذه لكن… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..