أحدث الإضافات

كيف تدفع العلاقات الإمارتية مع "النظام السوري" لزيادة شرعيته الخارجية؟!
إيران تعلن المشاركة في معرض إكسبو 2020 بالإمارات
الإمارات تخصص 136 مليون دولار للبنية التحتية بعد تكرار الفيضانات
الإمارات ومصر تدعمان حفتر بشحنات كبيرة من الأسلحة
وزير الداخلية اليمني: اتفاق الرياض صمم لإنقاذ مشروع أبوظبي التي تعبث بدمائنا
خيارات إيران الثلاثة
الخليج والنظام ما بعد الأمريكي
ميدل إيست آي: أهداف أبوظبي من حربها ضد "الإسلام السياسي" وكيف توظف الصوفية ضمن أدواتها
الحكومة اليمنية: حلفاء الإمارات يعرقلون تنفيذ اتفاق الرياض
عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية البريطاني تعزيز التعاون بين البلدين
وسيم يوسف يقيم 19 قضية سب وقذف بمحاكم الإمارات
عن إيران وتناقضات أدوارها مع مصالح العرب
السراج: دور الإمارات في ليبيا مقلق وحفتر ليس شريكا للسلام
عُمان.. البعدُ الآخر
مع تفاقم الأزمة الاقتصادية بالإمارة.. رئيس"داماك": أسعار العقارات بدبي وصلت إلى القاع في 2019

الشباب العربي وأزمات الدولة الوطنية

 جعفر الشايب

تاريخ النشر :2019-12-03

في كل مرحلة تتبين إشكالات حقيقية في بنية الدولة العربية ناتجة عن عدم قدرتها على المواءمة بين التحولات المتسارعة في عالم اليوم، والقيم التي تفرزها وبين الواقع المعاش وغير القادر على التحرر من تبعات البنى التقليدية القائمة.

 

الحراك الشبابي الواسع النطاق في العديد من دول المنطقة، يكشف عن عمق الأزمات التي تعيشها المجتمعات العربية، وتكلس أنظمتها وقياداتها ونخبها السياسية من التفاعل الحقيقي مع التغيرات القائمة والاستجابة الفاعلة لها.

 

المنظومة السياسية وما ترتب عليها من محاصصات طائفية وحزبية، وتوزيع غير عادل للثروات الوطنية بين أقطاب السلطة بعيدًا عن مصالح جماهيرها، هي ما دفعت الشباب العربي في أكثر من منطقة للتحرك، مطالبين بإعادة تشكيل هذه المنظومة على أساس المصلحة الوطنية أولًا وفوق كل الاعتبارات الضيقة.

 

ما نتج عن هذه الهيمنة انتشار الفساد الإداري والمالي بكل أشكاله وتسخير مقدرات الدولة لمصلحة الجماعات المسيطرة، وتحمل ذلك بالطبع المواطن البسيط الذي وجد نفسه أمام جشع هذه الأطراف بمختلف أشكالها!

 

وترتبت عليه تكاليف باهظة في حياته المعيشية، مع أن العديد من هذه الدول – كالعراق مثلًا – لديها من الثروات الوطنية الشيء الكثير الذي يمكنه أن يعالج كل الأزمات الاقتصادية المتصاعدة.

 

الصراعات والتنافس السلبي المتواصل بين أطراف الحكم في هذه الدول، جعل موضوع التنمية والتطوير في مؤخرة الأولويات لدى صانعي القرار، ونتج عن ذلك تراكم متواصل للأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وحالة من اليأس والإحباط لدى فئة الشباب الذين وجدوا أنفسهم بلا فرص عمل أو قدرة على متطلبات العيش الكريم، أو الحصول على خدمات أساسية مناسبة.

 

كان متوقعًا وسيظل الحال كذلك في أن تتحرك هذه القطاعات مطالبة بإعادة تأهيل الدولة وبناء نظام سياسي متوازن قادر على الخروج من أزمات المحاصصة إلى أفق الوطن الواحد، والتأكيد على حصر مشكلة الفساد التي تورط فيها مختلف الفرقاء وكبار السياسيين، وما لم تتم معالجة هذه الإشكالات الجوهرية في الجولة الوطنية والخروج بمعالجات حقيقية وجادة، فستظل هذه الأزمات تتمظهر بأشكال وأنماط مختلفة ومتواصلة.

 

الدولة الوطنية الحديثة لا بد لها من إعادة تأهيل نفسها – إن تمكنت – عبر أخذ الدروس والعبر من التجارب السائدة في عالمنا والتقدم للأمام لمعالجة الأزمات القائمة، والتقدم نحو التغيير الحقيقي المبني على أساس المشاركة العامة والشفافية وتقسيم السلطات واعتماد الكفاءة والمساواة بين مختلف المواطنين.

 

هذه النداءات التي يطلقها الشباب في مناطق عديدة تعبر عن صيحة ألم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من هذه الدول وإعادة هيكلة بنيتها من جديد.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

استشراف المستقبل

الحقوقيات في السعودية يواجهن خطر الإعدام

الدولة الضعيفة

لنا كلمة

الحروب خارج الحدود

يشير استطلاع الرأي "النادر" الذي نشره معهد واشنطن شهر يناير الجاري أن معظم الإماراتيين 69% يرون أن على الإمارات "أن تظل بعيدة عن الحروب خارج الحدود". وفي الحقيقة فإن النسبة أكبر بكثير من هذه لكن… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..