أحدث الإضافات

قائد عسكري ليبي: حكومة أبوظبي مصدر الأزمات في العديد من دول المنطقة
أنقرة ترد على انتقادات البحرين لتصريح وزير الدفاع التركي ضد الإمارات
السعودية ومساعي التلغيم الدستوري للحكومة المقبلة
لماذا لا يقف السيسي مع حلفائه الخليجيين ضد إيران؟
مطالبات في ماليزيا بتوضيحات بشأن صفقة فساد مع الإمارات بقيمة 6 مليارات دولار
معارض إماراتي بالخارج يكشف تعرضه وعائلته للترهيب والضغوط لتسليم نفسه للسلطات
ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات الى 61,163 حالة و351 وفاة
عبد الله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الإيراني تعزيز التعاون بين البلدين في مواجهة كورونا
مجلة فرنسية: باريس تشارك أبوظبي بمشروع "الاستقرار الاستبدادي" والثورات المضادة بالمنطقة
مسؤول يمني: لقاء عبدالله بن زايد وظريف يكشف دور الإمارات الحقيقي باليمن
ضاحي خلفان يهدد بمقاضاة وزير الدفاع التركي بعد توعده بـ”محاسبة” الإمارات
خبراء دوليون يحذرون من مخاوف أمنية وبيئية مع تشغيل مفاعل الإمارات النووي
شباب الخليج العربي.. وسؤال التيار الثالث
عيد ودماء وجماجم!
الإمارات تعلن تشغيل محطة براكة للطاقة النووية السلمية

عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية المصري التطورات في ليبيا وسوريا

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-12-03

بحث وزير الخارجية الإماراتية عبدالله بن زايد مع  وزير خارجية مصر "سامح شكري"  الثلاثاء، الأوضاع في كل من سوريا وليبيا، خلال اتصال هاتفي، لا سيما بعد التطورات المتعلقة بالاتفاق التركي مع حكومة الوافق الليبية والذي رفضته كل من مصر والإمارات .  

 

وحسب بيان نشرته الخارجية المصرية، عبر "فيسبوك"، تناول الوزيران "الأوضاع المتأزمة على الساحة الإقليمية، لا سيما الأزمات المفتوحة في عدد من الدول العربية كسوريا وليبيا".

 

واتفق الوزيران على "أهمية العمل للإسراع بالتحرك نحو الحلول السياسية للأوضاع المتأزمة، على نحو يحقق طموحات الشعوب العربية في حياة كريمة".

 

وأكدا على "محاربة الإرهاب والتطرف، والحيلولة دون التدخلات في الشأن العربي، التي تعمل منذ سنوات على تعزيز وضع تيارات التطرف في المنطقة"، في تلميح مبطن إلى تركيا.

 

كما اتفقا على "تكثيف التواصل في المرحلة القادمة مع المجتمع الدولي، والأطراف المعنية بالاستقرار في ليبيا؛ لدفع الأمور نحو الحل السياسي المنشود من الأشقاء الليبيين، ومن الدول الشقيقة والصديقة لليبيا".

ويبدو من تلميحات البيان أن الاجتماع لم يكن بعيدا عن تركيا.

 

فقد قوبلت عملية "نبع السلام" العسكرية التي نفذتها تركيا شمالي سوريا، في أكتوبر/الماضي، بانتقادات من جانب دول عربية، في مقدمتها رباعي الحصار على قطر، مصر والإمارات والسعودية والبحرين؛ حيث اعتبرت تلك الدول العملية تدخلا في الشأن العربي، بينما أكدت أنقرة أن هدف العملية هو إبعاد الإرهاب عن حدودها. 

 

فيما أثار توقيع تركيا، مؤخرا، اتفاقيتين مع حكومة "الوفاق الوطني" الليبية، إحداهما حول التعاون الأمني، والثانية في المجال البحري، غضب دول بينها مصر والإمارات والسعودية واليونان وقبرص الرومية و(إسرائيل).

 

إذ تقطع الاتفاقية البحرية الطريق أمام التحالف الإسرائيلي المصري القبرصي اليوناني لإقصاء تركيا ولبنان وفلسطين من الغاز الموجود بالبحر المتوسط. فيما تشرعن الاتفاقية الأمنية تدخل تركيا لمساندة حكومة "الوفاق" في عمل عسكري؛ ما يفشل مساع متواصلة من دول مثل مصر والإمارات والسعودية لتنصيف حليفهم المشير "خليفة حفتر" زعيما لليبيا.

 

ومنذ 4 أبريل/نيسان الماضي، تشن قوات "حفتر"، المدعومة إماراتيا ومصريا، هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس؛ ما أجهض جهودا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

والأسبوع الماضي كشفت مصادر مصرية عن دخول شحنة أسلحة إماراتية ضخمة إلى مليشيات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، التي تشنّ منذ إبريل/ نيسان الماضي عملية عسكرية على العاصمة طرابلس، الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق الوطني، وذلك عبر الحدود الغربية المصرية، برفقة عدد من العسكريين الإماراتيين والمصريين، في العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.



وقالت المصادر، إن الأسلحة التي دفعت بها أبو ظبي لمليشيات حفتر أخيراً جاءت كمحاولة لمعادلة قوة حليفها مع قوات حكومة الوفاق الوطني، بعد اختلال ميزان القوة أخيراً بشكل كبير في ظل خسائر مُنيت بها المليشيات المدعومة من القاهرة وأبوظبي، خصوصاً بعد مقتل عدد من المقاتلين الروس التابعين لإحدى الشركات الخاصة، الذين تعاقدت معهم الإمارات لدعم حفتر في معركة اقتحام طرابلس بحسب ما أوردته صحيفة "العربي الجديد" اللندنية.

 

وأوضحت المصادر أن طائرات شحن عسكرية مصرية محملة بالأسلحة حطت في قاعدة الرجمة التي يتخذها حفتر مقراً له، لافتة إلى أن الشحنة تضمنت أجهزة رؤية ليلية، وذخائر مدفعية، وصواريخ محمولة على الكتف مضادة للمدرعات، وأخرى مضادة للطائرات وصواريخ جو ــ أرض، بالإضافة إلى طائرات من دون طيار.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات الى 61,163 حالة و351 وفاة

مطالبات في ماليزيا بتوضيحات بشأن صفقة فساد مع الإمارات بقيمة 6 مليارات دولار

أنقرة ترد على انتقادات البحرين لتصريح وزير الدفاع التركي ضد الإمارات

لنا كلمة

المواطنة والحرية!

في (2011) سحبت الإمارات الجنسية عن سبعة مواطنين إماراتيين، وجعلتهم عديمي الجنسية، لم ينصف القضاء المواطنين الإماراتيين الذين ينتمون إلى عائلات قبلية عريقة، في ذلك الوقت كان جهاز الأمن متأكداً أنه أحكم سيطرته على القضاء. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..