أحدث الإضافات

كيف تدفع العلاقات الإمارتية مع "النظام السوري" لزيادة شرعيته الخارجية؟!
إيران تعلن المشاركة في معرض إكسبو 2020 بالإمارات
الإمارات تخصص 136 مليون دولار للبنية التحتية بعد تكرار الفيضانات
الإمارات ومصر تدعمان حفتر بشحنات كبيرة من الأسلحة
وزير الداخلية اليمني: اتفاق الرياض صمم لإنقاذ مشروع أبوظبي التي تعبث بدمائنا
خيارات إيران الثلاثة
الخليج والنظام ما بعد الأمريكي
ميدل إيست آي: أهداف أبوظبي من حربها ضد "الإسلام السياسي" وكيف توظف الصوفية ضمن أدواتها
الحكومة اليمنية: حلفاء الإمارات يعرقلون تنفيذ اتفاق الرياض
عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية البريطاني تعزيز التعاون بين البلدين
وسيم يوسف يقيم 19 قضية سب وقذف بمحاكم الإمارات
عن إيران وتناقضات أدوارها مع مصالح العرب
السراج: دور الإمارات في ليبيا مقلق وحفتر ليس شريكا للسلام
عُمان.. البعدُ الآخر
مع تفاقم الأزمة الاقتصادية بالإمارة.. رئيس"داماك": أسعار العقارات بدبي وصلت إلى القاع في 2019

تحقيق يكشف وجود طائرات مسيرة إماراتية بقاعدة جوية لحفتر

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-11-10

كشف تحقيق استقصائي وجود طائرات مسيرة من الإمارات (صينية الصنع) داخل قاعدة جوية تابعة لقوات اللواء الليبي المتقاعد "خليفة حفتر".

 

 جاء ذلك خلال برنامج " المسافة صفر" الذي بثته فضائية الجزيرة، مساء الأحد، والذي عرض صورا فضائية لطائرات إماراتية مسيرة في قاعدة الجفرة الجوية التي تُعد ثاني أهم قاعدة جويَّة في البلاد.

 

وأشار البرنامج إلى أن هذه القاعدة كانت هدفا لغارات مكثفة لطائرات قوات حكومة الوفاق في نهاية يوليو/تموز العام الجاري، باعتبارها أحد مصادر "حفتر" لشن الهجمات على طرابلس.

 

وأوضح البرنامج أنه بعد الهجوم على قاعدة الجفرة، قالت حكومة الوفاق إن هجومها استهدف طائرات "وينغ لونغ" الإماراتية المسيرة، بالإضافة إلي طائرات تستخدم لنقل الذخيرة والمرتزقة إلي ليبيا بحسب وصف البيان.

 

ولفت البرنامج إلي أن صور أقمار صناعية التقت بعد الغارات بثلاثة أيام، كشفت عن تدمير طائرتي شحن عسكرتين من طراز "إليوشن 76" ، وقد تكرر ظهور هذا الطراز من طائرات الشحن بشكل شبه منتظم في القاعدة، كما تظهر عدة صور فضائية ملتقطة في أوقات مختلفة بعد الرابع من أبريل/نيسان الماضي.

 

ووفق البرنامج رصدت أيضا الأقمار الصناعية طائرات "وينغ لونغ الإماراتية" في القاعدة مرة وهي على المدرج تستعد للإقلاع بتاريخ التاسع عشر من أغسطس/آب 2019، وهو اليوم نفسه الذي أعلنت فيه قوات الوفاق إسقاط طائرة "وينج لونج" كانت تحلق فوق مدينة مصراتة.

وأضاف البرنامج أن الطائرة ظهرت مرة أخرى أمام مخبئها في القاعدة بتاريخ السابع والعشرين من نفس الشهر.

 

وكانت لجنة الخبراء الأممية التي تسجل قرارات انتهاكات حظر السلام إلي طرفي النزاع في ليبيا، قالت إن قوات "حفتر" تلقت طائرات ومركبات عسكرية من دولة الإمارات التي قامت ببناء قاعدة جوية لها في منطقة الخادم شرقي بن غازي، وهو ما وثقته الأقمار الصناعية منذ عام 2016.

 

وكشفت الصور عن وجود طائرات "وينج لونج" بالقاعدة بالإضافة إلى عدد كبير من الطائرات القتالية والمدرعات العسكرية.

وأثبت البرنامج أنه في غضون 6 أشهر من اندلاع المواجهة حول طرابلس، شكلت طائرات "وينغ لونغ" المسيّرة -من الإمارات- لاعبا أساسيا في الحرب منذ ظهورها في ليبيا عام 2016.

 

وإثر استهداف قوات "حفتر مدينة مرزق جنوبي غربي ليبيا، قُتل أكثر من 40 شخصا وأصيب العشرات في ضربة جوية واحدة من طائرة مسيرة صينية الصنع إماراتية المصدر.

إلى جانب مهام الاستطلاع، زُودت الطائرة بمجموعة متنوعة من الأسلحة، تشمل القنابل الموجهة بالليزر والقذائف لمهاجمة وتدمير الأهداف الجوية والأرضية.

 

وكانت حكومة الوفاق قد قدمت شكوى ضد الإمارات أمام مجلس الأمن الدولي بتهمة "العدائية" -على حد وصفها- ودعم محاولات الانقلاب على الحكومة الشرعية.

 

وتعقيبا على ذلك، أشار رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا "خالد المشري" إلى أن حكومة الوفاق كانت تأمل أن تعدل الإمارات من موقفها من الحكومة الليبية، ويبدو أنها قد أصيبت باليأس، لذلك اتخذت مواقف أكثر شدة.

واعتبر "المشري" أن الإمارات تقود ثورة ضد الربيع العربي ولا بد من الوقوف ضدها.

 

ومنذ بدء هجوم "حفتر" على طرابلس، قدرت الأمم المتحدة أعداد الضحايا بنحو 227 قتيلا وأكثر من ألف مصاب، إضافة إلى نزوح أكثر من 16 ألف شخص.

كما أدى الهجوم إلى إغلاق مطار طرابلس وقطع الخطوط الجوية عن مدينة يعيش فيها قرابة 2.5 مليون شخص، في حين استمر عمل مطار مصراتة الواقعة على بعد 130 ميلاً إلى الشرق


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

وزير الداخلية اليمني: اتفاق الرياض صمم لإنقاذ مشروع أبوظبي التي تعبث بدمائنا

الإمارات ومصر تدعمان حفتر بشحنات كبيرة من الأسلحة

الإمارات تخصص 136 مليون دولار للبنية التحتية بعد تكرار الفيضانات

لنا كلمة

الحروب خارج الحدود

يشير استطلاع الرأي "النادر" الذي نشره معهد واشنطن شهر يناير الجاري أن معظم الإماراتيين 69% يرون أن على الإمارات "أن تظل بعيدة عن الحروب خارج الحدود". وفي الحقيقة فإن النسبة أكبر بكثير من هذه لكن… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..