أحدث الإضافات

بيع عشر مروحيات أمريكية للإمارات ب830 مليون دولار
غرق "دبي مول" وشوارع رئيسية في المدينة بالأمطار يثير غضب إماراتيين
الرئيس الإماراتي يصدر مرســوماً بتشكيل أعضـاء "الوطنـي الاتحـادي"
شركات إسرائيلية تطرح عروضاً لتشجيع السياحة إلى دبي بدلاً من سيناء
مصر تسدد 105 ملايين دولار من مستحقات دانة غاز الإماراتية
رئيس مجلس النواب الليبي في طبرق يجري زيارة عمل رسمية للإمارات
انسحاب أمريكا يربك أقاليم عديدة
87 من علماء المسلمين يدعون لمقاطعة الإمارات سياسياً واقتصادياً
الإمارات في أسبوع.. "أكذوبة التسامح" وأزمات الاقتصاد والسياسة الخارجية تتوسع
الإمارات تدعو إيران إلى التفاوض مع القوى العالمية ودول الخليج
أي سلام ينشده ولي العهد السعودي في اليمن؟
محمد بن زايد يبحث مع رئيس إقليم كردستان التطورات في العراق
تحقيق يكشف وجود طائرات مسيرة إماراتية بقاعدة جوية لحفتر
إيران تصف العلاقة مع الإمارات بالـ"جيدة جداً" وتطالب الأسطول الأمريكي بمغادرة الخليج
تراجع الأصول الأجنبية للإمارات 0.8% في الربع الثالث من 2019

هل في لقاء ترامب روحاني مصلحة خليجية؟

 ظافر محمد العجمي

تاريخ النشر :2019-09-19

 

تنفّس وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الصعداء بعد رحيل مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون -الذي دخل المشهد السياسي بخيار القوة العسكرية الأميركية- وغرّد ظريف شامتاً وممنّياً النفس بكثير؛ لسقوط إحدى زوايا خماسي مآسيه، الذي سمّاه «الفريق ب» (B Team)، ويعتبرهم القوى المعادية لإيران، وهم: بولتون، وبومبيو، وبنيامين نتنياهو، وبن سلمان، وبن زايد.

 

فإزاحة بولتون يراها البعض -ومنهم ظريف- خطوة تنازل إيجابية تزيد حظوظ لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الإيراني حسن روحاني نهاية الشهر الحالي في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

لكن تقدّم فرص اللقاء تساوي في تقديرنا تراجع إمكانية عقده؛ فواشنطن لا تزال مستمرة في حملة الضغوط على إيران، وروحاني يرفض اللقاء قبل رفع العقوبات لبدء الحوار، وما يهم المراقب الخليجي هو: هل للخليج مصلحة في لقاء ترمب روحاني؟

 

نقرّ أن الموقف الخليجي ليس بتوحّده نفسه كما كان قبل عقد من الزمن؛ فأمرُهم فوضى بينهم، وهناك مواقف خليجية منفتحة تجاه طهران باعتبارها دولة مجاورة، والاتفاق على رفع العقوبات بعد اللقاء أمر سيستفيد منه الجميع؛ لابتعاد شبح الصدام الذي كاد أن يحدث في هذا الصيف.

 

لكن هناك دول خليجية تنظر إلى إيران باعتبارها خطراً استراتيجياً، والعقوبات هي الوسيلة الوحيدة التي يمكن من خلالها التضييق على إيران ومنعها نشر عدم الاستقرار ودعم الجماعات المسلحة في سوريا والعراق واليمن.

 

وفي تقديرنا أن لقاء ترمب روحاني مصلحة خليجية؛ إذا لم تتنازل الإدارة الأميركية عن بعض شروطها الاثني عشر التي نُشرت حين دخلت العقوبات الأميركية على طهران حيّز التطبيق في نوفمبر 2018.

 

فكيف يكون اللقاء لصالح الخليج إذا أُنهي شرط وقف نشر الصواريخ الباليستية والصواريخ حاملة رؤوس نووية ووقف القصف بها عبر الحوثيين أو الحشد الشعبي، أو شرط وقف تهديد الملاحة الدولية كخطف السفينة البريطانية والتعرّض لأربع سفن غيرها؟

 

كما لا معني لأمن الخليج إذا لم تكشف إيران للوكالة الذرية عن التفاصيل العسكرية السابقة لبرنامج طهران النووي؛ فعدم الالتزام بهذا الشرط يعني إعادة خلق برنامج موازٍ سيتحول إلى سلاح نووي خلال عام واحد. كما لا يمكن التخلي عن لزوم وقف جميع أنشطة التخصيب وإغلاق مفاعل المياه الثقيل «آراك».

 

الحقيقة أن الاتفاق سيعطي طهران مزيداً من الأموال لتزيد غطرستها كما فعل الرئيس أوباما، وإيران لن تقبل بأي من الشروط الأميركية، بدليل مناوراتها باقتراح اتفاقية عدم اعتداء مع دول الخليج، ليس لترميم علاقاتها بالخليجيين؛ لكن لإلغاء مبرر اللقاء بين ترمب وروحاني.

 

فطهران تعلم أن المفاوض الأميركي سيفاوضهم على أدوات القوة الإيرانية، وهم يتحاشون ما حدث لصدّام والقذافي بعد تجريدهما من أدوات قوّتهما.

 

لن يكون الخليج مكاناً أفضل منه حالياً بعد لقاء ترامب مع روحاني؛ فترامب ممتطياً صهوة التاريخ سيرضى أن يخلد عبر جهد متواضع لا يتعدى التصوير والابتسامات كما فعل في كل صفقاته المنتكسة مع كوريا الشمالية و«طالبان»، مقابل السماح بوصول 15 مليار دولار من الدول الأوروبية إلى إيران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مبادرة هرمز للسلام

هل تنهي الوساطات الصراع بين إيران والسعودية؟

تسارع التحركات الإماراتية للتقارب مع إيران بمعزل عن السعودية