أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
مأزق طرح أرامكو السعودية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية
تسارع التحركات الإماراتية للتقارب مع إيران بمعزل عن السعودية
روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!

الإمارات في أسبوع.. أسئلة الشهداء وانتخابات برلمانية دون سياسة وتفكك التحالف مع السعودية

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2019-09-18

كان أسبوعاً سيئاً للإمارات، فجنود الدولة يستمرون بالتساقط على وقع انكشاف سياسي وحقوقي وعسكري داخل الدولة وخارجها، تدعو هذه الحوادث مجتمعة إلى مراجعة سياسات الدولة الداخلية والخارجية.

 

وقدمت الإمارات ستة من خيرة جنودها البواسل شهداء، رجال أبطال واجهوا الموت بقوة وبأس الإماراتي المعروف والمشهود، جعلهم الله ذخر للوطن وصَبّر الله عائلاتهم. وبما لا يناقض دور الأبطال وبطولاتهم وإقدامهم على المهالك في أي أرض وأي مكان استجابة لنداء الواجب، ورفع اسم الإمارات؛ فإن الإعلان الرسمي يشوبه الكثير من الغموض والتقصير، وأسئلة تتوجب الجواب، وطلب الإجابات حقٌ كما أن الرد أوجب.

 

وهذه الأسئلة، أين استشهدوا؟! ومتى؟! وما نوع الصدام الذي يوصل لدرجة الموت وهم في أرض العمليات أي يمتلكون حماية كافية في مدرعات وملابس واقية من هذه الأحداث العرضية؟!كشفت الإمارات بصورة غير مباشرة، الأحد، عن إصابة عدد من جنودها، وذلك بعد يومين من إعلانها استشهاد ستة آخرين "بحادث تصادم آليات عسكرية" في اليمن.

 

وأعلنت وكالة الأنباء الإماراتية عن زيارة قام بها نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، منصور بن زايد آل نهيان، لجرحى من القوات الإماراتية يخضعون للعلاج في "مستشفى زايد العسكري". وهي المرة الأولى التي تكشف فيها الدولة سقوط جرحى لم يتم الحديث عن عددهم.

 

وفي السياق الحقوقي وجه نشطاء معنيِّون بحقوق الإنسان اتهامات الحكومة البريطانية بمحاولات التغطية على انتهاكات حقوق الإنسان والطمس شبه الكامل لحرية التعبير في دولة الإمارات من خلال إطلاق جائزة للصحفي الشاب في الدولة.

 

وتطلب الجائزة، التي أطلقتها السفارة البريطانية في أبو ظبي بالتعاون مع جريدة ذا ناشونال، من المشاركين كتابة مقال رأي حول مبادرة “دولة التسامح” الإماراتية.

 

هبة زيادين، خبيرة حقوق الخليج في هيومن رايتس ووتش، انتقدت الحكومة البريطانية لمشاركتها في هذه المبادرة، وقالت إنها “تساعد في تبيض” حكومة الإمارات العربية المتحدة.

 

وتتزايد التقارير الحقوقية الدولية حول ساسة الإخفاء القسري التي تمارسها الإمارات بحق عشرات من النشطاء والحقوقيين  والمدونيين ممن عبروا عن حقهم بالنقد حول السياسة الداخلية أو الخارجية للدولة، إضافة إلى المعتقلين في السجون الإماراتية خارج حدود الدولة.

 

إلى ذلك جددت عدد من المنظمات الحقوقية مطالبتها للإمارات بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي أو كشف مصيرهم وتوفير ظروف اعتقال تراعى فيها المعايير الدولية لحقوق المعتقلين وتوفير المحكمات العادلة لهم إلى حين الإفراج عنهم.

 

يأتي ذلك في وقت يستمر فيه الناشط الحقوقي البارز أحمد منصور في إضرابه عن الطعام، للأسبوع الخامس على التوالي احتجاجاً على الأوضاع السيئة في سجن الرزين وانتهاك حقوقه كسجين.

 

المزيد..

الانتهاكات الإماراتية داخل وخارج البلاد قد يغيّر طبيعة تحالفها مع الولايات المتحدة

اتهامات للحكومة البريطانية بـ"تببيض" انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات

الإمارات ونهج الاخفاء القسري...سياسة راح ضحيتها العشرات داخل الدولة وخارجها

 

 

الحالة الديمقراطية

 

ويوفر يوم 15 سبتمبر/أيلول من كل عام فرصة للعالم لمراجعة حالة الديمقراطية في كل البلدان، باعتباره يوماً عالمياً، في الإمارات لا تنفك التقارير في اعتبار الدولة "استبدادية" بعيدة كل البُعد عن الديمقراطية.

 

حيث تدعو الأمم المتحدة في كل عام الدول مثل "الإمارات" إلى الالتزام بمبادئ الديمقراطية مثل المواطنة المتساوية والمشاركة في انتخابات نزيهة وسيادة الشعب وحقه في المشاركة السياسية في بلاده؛ وعلى الرغم من أن الديمقراطية تتجاوز مسألة الانتخاب إلى نظام حكم والتزام بالصكوك والإعلانات العالمية لحقوق الإنسان إلا أن وجود "برلمان" –مجلس وطني- كامل الصلاحيات منتخب من كل الشعب ينظر إليه كبادرة لهذه الديمقراطية في الإمارات لا يوجد أبسط الأمور المتعلق بالديمقراطية.

 

في مؤشر الديمقراطية الدولي2018، جاءت الإمارات في الترتيب 147 من أصل 167 دولة، ضمن قوائم الدول الاستبدادية، ما يعني أن الديمقراطية تكاد تكون معدومة تماماً. وضمن المؤشر حصلت الإمارات ضمن معيار "العملية الانتخابية والتعددية" على (صفر) من (10) وفي أداء الحكومة على (3.57) من (10)، وفي المشاركة السياسية (2.2) من (10)، والثقافة السياسية (5) من (10) وهذه النتيجة تُظهر الفجوة بين الوعي السياسي للإماراتيين وبين مشاركتهم في الانتخابات والمشاركة السّياسية. وفي الحريات المدينة حصلت الدولة على نتيجة (2.65) من (10).

 

ويقول المجلس الوطني الاتحادي إنه يحتفل بيوم الديمقراطية متناسياً وضعه السيئ في سلم الحقوق والحريات، ويقوم في العادة بهذه الاحتفاءات من أجل إبقاء نفسه كأداة لتحسين السمعة.

 

المزيد..

يوم الديمقراطية العالمي.. معضلة "المجلس الوطني الإماراتي" وثنائية القمع ومصادرة حق المشاركة

في اليوم العالمي للديمقراطية.. الإمارات تحافظ على صورتها كدولة "مستبدة تسلطية"

 

 

انتخابات بلا سياسة

 

ما يظهر المجلس الوطني خارج سياقات الديمقراطية ما أعلن عنه  غيث عبد الله، المرشح في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات، حيث انسحب من الانتخابات المقرر إجراؤها في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

 

وقال في تغريدة على حسابه في توتير، الإثنين، “بدأت حملتي الانتخابية بمناقشة قضايا وطنية جادة كتطوير المجلس الوطني بصلاحيات تشريعية ورفع سقف حرية التعبير والنقد البناء، وفي أول أسبوع وجدت قيودا على طرح هذه القضايا كمرشح. لذلك قررت الانسحاب بدل السير بحملة انتخابية تقليدية. أشكر من تفاعل معي ودعم ترشحي”.

 

ويبدو أن رسائل الموسم للشيخ محمد بن راشد فتحت شهية الكُتاب والصحافيين للحديث عن "توطين الوظائف" و"الاقتصاد" لكن معظم المقالات المنشورة لا تقدم الحلول بقدر ما تقوم بالإشادة برسائل الشيخ محمد بن راشد، كما هي عادة الإعلام الذي يتحول إلى "طبلة رابعة" وليس "سلطة رابعة" مع ذلك فبعض فقرات مقالات الرأي المنشورة حول الاقتصاد والتوطين تحاول أن تلامس هموم المواطنين أو تُجيب على تساؤلاتهم لكنها تفشل حيث تدعو في النهاية المواطنين للابتعاد عن التفكير في المشكلات!

 

المزيد..

مرشح لانتخابات المجلس الوطني بالإمارات ينسحب بسبب منعه من طرح قضايا سياسية

(صحافة الإمارات).. اعتراف ب"تباطؤ الاقتصاد" دون تقديم حلول وسط دعاية انتخابية مُملة

 

 

تجسس

 

كما نشرت صحيفة "واشنطن بوست" مقالا للكاتبة ياسمين بحراني، تحت عنوان "ماذا يعني أن تعيش في دولة رقابة؟ انظر إلى دبي"، أكدت فيه أن كلا من دبي وأبوظبي هما المدينتان الأكثر مراقبة للسكان في العالم.

 

وتعلق بحراني في مقالها على ما ورد في تقرير لوكالة أنباء "رويترز"، جاء فيه: "لا تتجسس (سي آي إيه) على الإمارات العربية المتحدة"، قائلة: "كوني شخصا عاش في الخليج، ضحكت لأن هناك الكثير من التجسس في الإمارات، خاصة من الإماراتيين أنفسهم، فالحكومة تراقب الناس الذين يعيشون هناك، وربما كان مفاجئا للكثيرين من خارج المنطقة أن يعرفوا أن أبو ظبي ودبي هما أكثر مدينتين تتعرضان للرقابة في العالم".

 

المزيد..

واشنطن بوست: دبي وأبو ظبي أكثر مدن العالم مراقبة للسكان

 

 

تشكيل الشرق الأوسط

 

ومنذ سنوات قررت الإمارات أن تكون رائدة في تشكيل الشرق الأوسط، لكنها الآن تعيش منعطفاً دراماتيكياً انعكس على سياستها ووجودها في المنطقة. وفسرته مجلة فورين بوليسي بكون ذلك نتيجة لمحاولة ابتلاع الدولة أكبر مما يمكنها مضغه.

 

تشير المجلة الأمريكية إلى أنه وقبل "ست سنوات، بدأت دولة الإمارات العربية المتحدة في تأكيد نفسها كعنصر فاعل عسكري وسياسي كبير في الشرق الأوسط. أتاح الانقلاب الناجح ضد جماعة الإخوان المسلمين في مصر في يوليو/تموز 2013 فرصة للإمارات اتخاذ زمام المبادرة الحاسمة في تشكيل الأحداث في جميع أنحاء المنطقة - وهي فرصة كانت سعيدة لاستغلالها."

 

وقال