أحدث الإضافات

قلقٌ يدوم وانتهاكات تستمر
توصية بتصفية مجموعة "إن.إم.سي هيلث" الإماراتية أو حلها
عبد الخالق عبدالله ينتقد هدر الإمارات للملايين على أدوية وفحوص فاشلة لكورونا
برلين تفتح تحفيقاً حول وصول معدات عسكرية ألمانية إلى حفتر وتشير لتورط الإمارات
صحيفة إسرائيلية: دول عربية بينها السعودية والإمارات أعطت موافقة ضمنية على مخطط الضم بالضفة
ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 31,969 حالة و255 وفاة
النظام العربي الراهن والصهيونية: أبعاد وآفاق
ليبيا والخطر القادم
ارتفاع ضحايا السيول في الإمارات إلى 7 وفيات و3 مفقودين
أكبر مجموعة مستشفيات خاصة في الإمارات تتعثر في دفع الرواتب بعد هروب مالكها إلى الهند
الجيش الليبي يدمر مدرعة إماراتية ويسيطر على آليات عسكرية لحفتر
مبادرة تشريعية لإلغاء اتفاقية استثمارية بين تونس والإمارات بسبب شبهات فساد
الإمارات تسجل 5 وفيات و779 إصابة جديدة بفيروس كورونا
ليبراسيون: رغم تأثرها الشديد بتداعيات كورونا ...الإمارات تواصل حربها على الإسلاميين والديمقراطية
التباعد الاجتماعي بعد «كورونا»

مرشح لانتخابات المجلس الوطني بالإمارات ينسحب بسبب منعه من طرح قضايا سياسية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-09-16

أعلن غيث عبد الله، المرشح في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات، انسحابه من الانتخابات المقرر إجراؤها في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

 

وقال في تغريدة على حسابه في توتير، الإثنين، “بدأت حملتي الانتخابية بمناقشة قضايا وطنية جادة كتطوير المجلس الوطني بصلاحيات تشريعية ورفع سقف حرية التعبير والنقد البناء، وفي أول أسبوع وجدت قيودا على طرح هذه القضايا كمرشح. لذلك قررت الانسحاب بدل السير بحملة انتخابية تقليدية. أشكر من تفاعل معي ودعم ترشحي”.

 

وجاء في بيان نشره على صفحته “من غير المعقول عدم السماح لمرشح سياسي بطرح قضايا سياسية ووطنية جادة”.

 

وتابع “لقد تقدمت للانتخابات من منطلق تمثيل جيل إماراتي راغب في مناقشة قضايا وطنية وسياسية، والأجيال القادمة تحتاج أن يكون صوتها مسموعا في الأمور السياسية الاجتماعية المصيرية، مثل حرية المشاركة في العملية السياسية والتمكين وحرية التعبير والنقد البناء من منطلق الحرص على مستقبل وطنهم بأقل قدر من القيود التي واجهتها خلال حملتي الانتخابية”.

 

وفي رده على خيبة أمل متابعيه بسبب انسحابه، كتب عبدالله في تغريدة أخرى “لقد كان قرارا صعبا، لكنني أعتقد أنه كان من الصواب اتخاذه، فلم يكن من المنطقي بالنسبة لي أنه لم يكن لدي الحق في مناقشة السياسة كمرشح سياسي.. أشعر بكم أيها الرفاق وهذه ليست النهاية”.

 

وفي الإمارات فالمجلس الوطني الاتحادي لا يملك صلاحيات دستورية بل له دور استشاري، أما مشاركة الوطنين في صنع القرار، فلا يمكن للإماراتي ابداء رأيه في الشأن العام مهما كان بسيطاً، وتمتلئ سجون الدولة بعشرات المعتقلين الذين عبروا عن آرائهم بحرية، واعتبرته السلطات "تهديداً للأمن القومي" وليس مساهمة في مسيرة التنمية المتوازنة الشاملة.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

في تحدي للقمع.. كيف رفع مهرجان "هاي أبوظبي" أصوات المعتقلين في الإمارات؟!

جامعة الإمارات تفصل الأكاديمية عائشة النعيمي بعد انتقادها أنظمة داخلية

حملة جديدة تفضح قمع مكتب "تويتر" في دبي لحرية التعبير

لنا كلمة

قلقٌ يدوم وانتهاكات تستمر

عيدكم مبارك مؤخراً وكل عام والإمارات والأمة الإسلامية والبشرية بخير وعافية. أول أعياد المسلمين في ظل تفشي وباء كورونا، بعيداً عن صلات الرحم والتزاور خوفاً من الوباء وتفشيه بين السكان وهكذا عاشت الإمارات عيدها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..