أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. الاعتداء على "منصور" واقتصاد الدولة يستمر بمعاناته ومادة "السنع" تثير جدلاً
الإمارات تتعاقد مع ضباط سابقين بالمخابرات الإسرائيلية لخدمات التجسس
"الوفاق" تطالب بكين بالتحقيق في استخدام الإمارات طائرات صينية مسيرة في قصف طرابلس
المونيتور: انقسامات الجنوبيين تهدد طموحات الإمارات في اليمن
سوق دبي المالي يعلن عن إجراءات جديدية للشركات بعد تزايد خسائرها
(142) منظمة دولية تدعو رئيس الإمارات للإفراج عن المعتقل "أحمد منصور"
محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
مأزق طرح أرامكو السعودية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية
تسارع التحركات الإماراتية للتقارب مع إيران بمعزل عن السعودية
روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن

الإمارات في أسبوع.. اتهامات وتحديات داخل الدولة و"بؤرة مشاكل" العالم العربي

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2019-08-14

لم تكن الدولة بعيدة عن المُشكلات التي تفتعلها داخلياً وتشارك فيها خارجياً، لتصبح بؤرة المشكلات وموطن إثارة القلاقل من المحيط إلى الخليج، لكن هذا الأمر بدأ ينعكس سلباً على صورتها الدولية واقتصادها.

 

خلال أسبوع تجمعت الأحدث الخاصة بالإمارات لتحتشد داخلياً وخارجياً، لكنها لم تكن لتعني حلحلة الأمور وتراجع السياسات الخاطئة بل المضي قُدماً نحو تعقيد أكبر ومشكلات أعظم.

 

ونشرت وكالة أنباء الإمارات قرارا من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بالإفراج عن 669 سجينا قبل عطلة عيد الأضحى دون ذكر اسمائهم.

 

وتم الإفراج عن ثلاثة من معتقلي جمعية دعوة الإصلاح في الإمارات، هم أسامة حسين النجار وبدر حسين البحري وعثمان إبراهيموه الشحي. ضمن مكرمة لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

 

 

ثلاثة مفرج عنهم

 

ومهما كانت وسيلة الإفراج عن بعض المعتقلين الإماراتيين إلا أن ذلك يعتبر فرحة للإمارات ولعائلاتهم، لكن ذلك لا يعني التخلي عن المطالبة برد الاعتبار لهم والاعتذار عن سنوات ظلوا خلف القضبان بلا ذنب اقترفوه سوى التعبير عن آرائهم.

 

وجاء الإفراج عن النجار والبحري، رغم أن محكوميتهما انتهت في العام 2017، فيما انتهت محكومية الشحي منتصف العام الماضي.

 

في بيان نشرته الصحافة الرسمية للنائب العام حمد سيف الشامسي يوم الخامس من أغسطس/آب 2019 تحدث أن هناك عدد من "المدانين بـ"الإرهاب والتطرف" سيتم الإفراج عنهم". مضيفاً عددا من النقاط المتعلقة بكونهم تعرضوا ل"برنامج مناصحة" وتحدث المختصون عن زوال "خطورتهم الإرهابية والإجرامية" و"اعتدال فكرهم وسلامة نفوسهم ونبذهم للتطرف والأفكار والمعتقدات المضللة".

 

وهؤلاء الثلاثة هم ضمن 12 شخصاً وضعوا تحت هذا البرنامج الذي يمدد الاعتقال خارج القانون بحجة "المناصحة"، ومن العجيب الحديث عن خطورتهم الإرهابية مع أن كل ما قالوه يتعلق بتعبيرهم عن الرأي في شبكات التواصل الاجتماعي.

 

حديث النائب العام هو عريضة اتهام وتشويه سمعة كاملة، تعني أن الدولة كانت تحت ضغط المنظَّمات لدولية وتشويه السمعة باعتقال هؤلاء خارج القانون الإماراتي والقوانين الدولية، وتصدر النائب العام لحملة التشويه ضد هؤلاء المعتقلين يؤكد بما لا يدع مجال للشك أن الأجهزة التي يفترض بها حماية المواطنين وسمعتهم أصبحت أداة من أدوات القمع والترهيب والتشويه.

 

المزيد..

"إيماسك" يهنئ الشعب الإماراتي بمناسبة عيد الأضحى المبارك

الإفراج عن معتقلين.. قراءة في بيان النائب العام

الإمارات تطلق سراح 3 من معتقلي الرأي بينهم أسامة النجار بعد عامين على انتهاء محكوميتهم

 

 

كومة تحديات

 

ومن الشأن الحقوقي إلى الشأن الاقتصادي حيث ناقش تقرير لموقع قناة " دويتشه فيله " الألماني واقع الاقتصادي الإماراتي وما يواجهه من تحديات رغم ما اتخذته السلطات من إجراءات للنهوض بالواقع الاقتصادي.

 

ويعاني الاقتصاد الإماراتي من تراجع وركود دفعا الحكومة إلى تقديم حوافز لا سابق لها، في محاولة منها لتعزيز الاستثمارات ودفع عجلة النمو نحو الأمام.

 

وعلى سبيل المثال تراجعت أسعار البيوت في عاصمة الإمارات والشرق الأوسط العقارية دبي بنسب تراوحت بين 20 إلى 30% منذ عام 2014 حسب مؤسسة التجارة والاستثمار الألمانية GTAI.

 

من جهتها "سافيلز" للاستشارات العقارية إن أسعار العقارات السكنية الفاخرة في دبي انخفضت 1.9%، في النصف الأول من العام؛ بسبب فائض المعروض على الرغم من الاستعدادات ل"أكسبو2020".

 

وفي سياق مختلف قضت محكمة إماراتية بسجن مؤسس مجموعة الأسهم الخاصة "أبراج" المنهارة،عارف نقفي، غيابياً، بالسجن 3 سنوات، في قضية شركة "العربية للطيران"، منخفضة الكلفة ومقرّها الشارقة، حسبما نقلت شبكة "بلومبيرغ" الأميركية عن أشخاص مطلعين.

 

وفيما رفض محامي نقفي التعليق ولم يكن المتحدثون باسم "العربية للطيران" متاحين للمراجعة، يُعد هذا التطور أحدث ضربة لنقفي، الذي كان في وقت من الأوقات على رأس المجموعة المزدهرة والعالية الأرباح.

 

المزيد..

"دويتشه فيله" الألمانية: اقتصاد الإمارات أمام رزمة تحديات رغم حوافز الحكومة

محكمة إماراتية تقضي بالسجن 3 سنوات لمؤسّس شركة "أبراج"

انخفاض أسعار العقارات السكنية في دبي

 

 

ازدهار مع إيران

 

في الاقتصاد أيضاً انتعشت العلاقات الاقتصادية بين الدولة وإيران بعد تحسن في العلاقات بين البلدين مع زيارة وفد إماراتي إلى إيران مطلع أغسطس/آب2019م.

 

وأكد محافظ البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي تراجع دولة الإمارات عن ضغوطها الاقتصادية على إيران، واصفا الخطوة بأنها "جيدة وإيجابية"، مؤكدا في الوقت نفسه أن الصادرات الإيرانية النفطية "في تزايد مستمر ولم تصفّر".

 

من جهته بحث موقع " لوب لوج" الامريكي  أثر التغير في السياسة الإماراتية تجاه إيران على دبي التي تعاني من أزمة مالية نتيجة السياسات التي قادتها أبوظبي تجاه المنطقة وخاصة فيما يتعلق بطهران.

 

وقد ساعدت الأزمة المالية2008، والعقوبات الأمريكية، على تعميق الاعتماد المتبادل بين دبي وإيران، وهي نتيجة تتعارض مع أهداف صانعي السياسة في كل من أبوظبي وواشنطن.

 

وبدلا من مقاومة التدخل الأمريكي في السيادة الاقتصادية لدولة الإمارات، أكدت أبوظبي تبنيها للرسالة الأمريكية، حيث استغلت أبوظبي خطة إنقاذ دبي لتضع نفسها في موضع يسمح لها بإملاء السياسة على دبي. ودعت السياسة الجديدة دبي إلى إغلاق أبوابها أمام الأموال الإيرانية.

 

لكن ذلك تغير مؤخراً وخرجت دبي من ضغوط أبوظبي لوقف الأموال الإيرانيَّة وبدأت صفحة جديدة مع تدهور اقتصاد الإمارة.

 

المزيد..

البنك المركزي الإيراني يرحب بتراجع الإمارات عن ضغوطها الاقتصادية

لوب لوج : أبوظبي لن تنجح بتحجيم العلاقة بين دبي وإيران

"كارنيغي": انفتاح الإمارات على إيران سينعكس على علاقاتها مع حلفاء طهران بالمنطقة

مسؤول إيراني: العلاقات التجارية مع الإمارات آخذة بالتنامي

 

 

انقلاب اليمن

 

في الشؤون الدولة تظهر الإمارات عنيفة للغاية في اليمن، التي تدخلت فيها لمواجهة انقلاب الحوثيين المدعومين من إيران على السلطة الشرعية، لكن الآن تواجه اتهامات بدعم انقلاب جديد على السلطة الشرعية في عدن.

 

وتمكن "المجلس الانتقالي الجنوبي" الذي يدعو للانفصال والمدعوم من الإمارات من السيطرة على مدينة عدن بالكامل ووصفت الخارجية اليمنية ما حدث بـ"الانقلاب" ودعت الإمارات إلى وقف دعمها للمجلس الانتقالي السياسي والعسكري.

 

واستمرت الاشتباكات في عدن أربعة أيام راح ضحيتها العشرات، وتدخل التحالف بعد انتهاء الاشتباكات وطالب بوقف إطلاق النار وسحب المجلس الانتقالي الجنوبي لقواته من مواقع الحكومة ورفض "الانتقالي الجنوبي" ذلك.

 

وأكدت الأحداث في عدن تمزق التحالف بين السعودية والإمارات وتضرره في اليمن حيث تدعم الرياض "عبدربه منصور هادي". وبارك وزير الداخلية اليمني للإمارات الانتصار في عدن بعد أن تمكن من الفرار إلى "السعودية" بعد اقتحام منزله.

 

والتقى الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي بالعاهل السعودي وولي عهده لبحث ملف اليمن، وجدد الشيخ محمد دعوته إلى حوار بين "الانقلابيين" و"الحكومة" في جدة السعودية وهي الدعوة التي دعت لها المملكة.

 

المزيد..

لوس أنجليس تايمز: خروج الإمارات يجعل من انتصار السعودية في اليمن بعيدا

انفصاليو اليمن المدعومون من أبوظبي: مستعدون لدعم ومساندة قوات حفتر في ليبيا

قوات "الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً تقتحم وتنهب منازل مسؤولين في عدن

القوات السعودية تقصف مواقع الانتقالي الجنوبي بعدن وتعلن بدء انسحابها

وزير الداخلية اليمني يتهم السعودية بالصمت على ذبح الإمارات للشرعية

عبد الخالق عبدالله يحتفي بالانقلاب في عدن: الرمز الدولي 971 أنه إذا قال فعل

الحكومة اليمينة تحمل الإمارات والمجلس الانتقالي الجنوبي تبعات الإنقلاب في عدن

نيوزويك: الصراع يشتعل بين السعودية والإمارات في اليمن

ناشيونال إنترست: التصدعات تضرب العلاقة السعودية الإماراتية

الإمارات تعبر عن قلقها من تجدد الاشتباكات في عدن وتدعو للتهدئة

 

 

كومة مشكلات

 

واليمن واحدة من مشكلات الدولة الضالعة فيها في الخارج إلى جانب ليبيا والصومال وتونس والجزائر والسودان ومصر.

 

ويرى راينر هيرمان، محرر الشؤون السياسية في صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" الألمانية، إن ما من صراع في المنطقة العربية إلا وانخرطت فيه الإمارات، لكن هذا سيرتد عليها حتماً بنتائج قد تكون وخيمة.

 

في اليمن قلّصت الدولة من وجودها العسكري، أو كما يرى كثيرون تحاول الانسحاب من المشهد مع تعاظم سوء السمعة في العالم الغربي، وفي ليبيا تعاني قوات "خليفة حفتر" من انتكاسات متتالية، وفي السودان والجزائر لا تملك الدولة كل خيوط التحرك، والمتظاهرون يرفضون مجرد تدخلها، في الصومال جرى إخراج نفوذها بعد أن قامت ببناء قاعدة عسكرية في إقليم "انفصالي" غير معترف به دون معرفة الحكومة المركزية.

 

ظلت الإمارات لعقود منذ تأسيسها (1971) المكان الحُلم باعتباره البلد الذي وجد كل شخص في عهد مؤسسه الشيخ زايد فرصته، التي لم تُتاح له في بلده الأصلي. كما يقول "هيرمان. مضيفاً: كان المجتمع هو الأكثر ليبرالية، وكان الحفاظ على التوازن السمة المهيمنة، داخلياً وخارجياً. وعلى عكس ذلك اليوم تريد الإمارات تحت القيادة الجديدة وعلى رأسها الشيخ محمد بن زايد أن تصبح أشبه بشرطي في المنطقة العربية. وفي الداخل صار القمع هو الصبغة التي حلت محل الانفتاح السابق.

 

ونشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا للكاتبة ليز سلاي، تحت عنوان "طموحات الإمارات العربية المتحدة ترتد سلبا عليها".

 

ويشير التقرير إلى أن حليفا قويا للولايات المتحدة أدى دورا مهما في دفع الرئيس دونالد ترامب باتجاه السياسة المتشددة ضد إيران يتخلى عن الولايات المتحدة، ما يضع أسئلة حول مصداقيته.

 

ويلفت التقرير إلى إرسال الإمارات وفدا من خفر السواحل إلى طهران للتباحث حول أمن الملاحة البحرية، في وقت تقوم فيه الولايات المتحدة بإرسال التعزيزات العسكرية والبوارج الحربية إلى منطقة الخليج، وهو ما يضع أبو ظبي على طرف النقيض مع سياسة ترامب في عزل إيران.

 

وتذكر الصحيفة أن محللين ودبلوماسيين يرون أن قدرة الولايات المتحدة التعويل على الإمارات في حال تطور الوضع الحالي إلى حرب بين الولايات المتحدة وإيران، باتت الآن موضع شك.

 

المزيد..

 

واشنطن بوست: الإمارات تبتعد بسياساتها عن أمريكا وطموحاتها سترتد سلباً عليها

هل أصبحت الإمارات "بؤرة المشاكل" في العالم العربي؟!

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لماذا بدأت الإمارات مشاورات مع "إسرائيل" برعاية أمريكية؟!

استدارة في الخليج.. إعلان فشل واتساع باب الاحتمالات

إيران واستراتيجية الفوز بالنقاط

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..