أحدث الإضافات

بعد قرار "العدل الدولية" لصالح قطر...الإمارات: قرار "إيكاو" لن يحل الحظر الجوي المفروض على الدوحة
تحالف الرياض وأبوظبي: قصف بالصواريخ الباليستية للحوثيين على مأرب
قرقاش يحذر من تبعات "طبول الحرب" حول سرت في ليبيا
سودانيون يعتصمون أمام سفارة الإمارات في الخرطوم للمطالبة باعتذار عن تورطها بإرسالهم للقتال بليبيا
حين تصل المناكفة السياسية للإساءة لتاريخ وحضارة المسلمين: آيا صوفيا نموجاً
الإمارات تعلن تأجيل موعد إطلاق مهمة "مسبار الأمل"إلى المريخ
اليمن.. تمكين الانفصاليين
إندبندنت: بريطانيا تبيع برامج تجسس ورقابة إلى 17 دولة قمعية منها السعودية والإمارات
شيخ قبائل سقطرى يدعو لاستئصال “الاحتلال الإماراتي السعودي”
الإمارات تضع شروطا لعودة إنتاج النفط في ليبيا
حرب غير مرجحة بين مصر وتركيا في ليبيا
مسجد آيا صوفيا والعرب.. وبائع "السميت"!!
حلفاء الإمارات يحاصرون مقر البنك المركزي بعدن ويطالبون حكومة اليمن برواتب لقواتهم الانفصالية
محمد بن زايد يبحث مع رئيس وزراء اليونان التطورات في منطقة البحر المتوسط
بعد السيطرة على سقطرى... أبوظبي تغازل الصومال للحصول على دعمها في تنفيذ مخططاتها في اليمن

الإمارات والسعودية تبلغان مجلس الأمن بنتائج التحقيق بشأن هجمات الفجيرة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-06

أفادت نتائج تحقيق مشترك بأن الهجمات التي تعرضت لها أربع ناقلات قبالة السواحل الإماراتية الشهر الماضي تحمل بصمات "عملية معقدة ومنسقة وتقف وراءها إحدى الدول على الأرجح".

 

جاء ذلك في وثيقة إحاطة قدمتها الإمارات والسعودية والنرويج إلى الأمم المتحدة. ولم تتطرق الدول الثلاث إلى الجهة التي تعتقد أنها تقف وراء الهجمات ولم تذكر إيران التي تتهمها الولايات المتحدة بالمسؤولية المباشرة عن الهجمات.

 

وقالت الدول الثلاث إن الألغام المستخدمة في الهجوم وضعها على السفن غواصون كانوا في زوارق سريعة.

من جهته، قال نائب السفير الروسي في مجلس الأمن إن إحاطة الدول الثلاث قدمت معلومات بشأن التحقيقات التي وصفها بالأولية، وحذر من عدم القفز إلى استنتاجات.

 

ومن المقرر أن يتلقى أعضاء مجلس الأمن النتائج النهائية للتحقيق لكي ينظروا في الرد المحتمل.

وكانت أربع سفن تعرضت لعمليات تخريبية قبالة إمارة الفجيرة خارج مضيق هرمز الشهر الماضي.

وهذه السفن هي ناقلتا نفط سعوديتان وناقلة نفط نرويجية وسفينة شحن إماراتية.

 

ووقع الحادث النادر في المياه الإماراتية في أجواء من التوتر الشديد في المنطقة بسبب الخلاف بين إيران والولايات المتحدة على خلفية تشديد العقوبات الأميركية على طهران.

وفي 21 مايو/أيار الماضي أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن احتمال أن تكون طهران مسؤولة عن استهداف السفن أمر "ممكن جدا".

 

وأثناء زيارته لأبو ظبي مؤخرا، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إن إيران تقف وراء عملية التخريب التي استهدفت أربع سفن تجارية قرب ميناء الفجيرة الإماراتي.

وترفض إيران أي اتهام لها بالتورط في الأعمال التخريبية التي طالت السفن الأربع.

 

والأربعاء اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) باختلاق معلومات استخباراتية تربط طهران بالهجمات على ناقلات النفط.

وأضاف في تغريدة عبر موقع تويتر أن الموساد قدم معلومات زائفة لمستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، الذي وصفه ظريف بـ"الصبي الكاذب".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ضم الأراضي كجريمة يقاومها العالم بالكلام

الإمارات ترد على شكوى ليبية ضدها لدى مجلس الأمن وتصف تصريحات حكومة الوفاق بـ"الباطلة"

مندوب ليبيا يطالب مجلس الأمن بعقد جلسة لبحث "تدخل الإمارات" في بلاده