أحدث الإضافات

وزير الخارجية العماني: سبب الخلاف الرئيسي مع الإمارت هو استمرار الحرب في اليمن
ردودفعل غاضية على تصريحات خلفان حول "احتلال المسلمين للأندلس"
حاخام أمريكي: وزراء من الإمارات يتطلعون للعلاقات مع (إسرائيل)
"ستاندرد آند بورز" تتوقع استمرار التراجع في أداء قطاع العقارات بدبي
إيران والخليج العربي.. الحوار المختلف
تطبيع وارسو والخيانات الصغيرة التي سبقته!
ناشطون حقوقيون يطلقون موقع "إكسبو 2020" لإبراز انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان
"آيدكس2019".. أموال الإمارات لشراء أسلحة تستخدمها ميليشيات في اليمن وليبيا
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الفرنسي هاتفياً العلاقات الثنائية
اليمن الضحية النموذج لإيران في حفلة وارسو
قائد الجيش الإيراني يتهم الإمارات والسعودية بالوقوف خلف هجوم زهدان
عن مؤتمر وارسو وإيران و«التطبيع»
الإمارات تشتري منصات إطلاق صواريخ باتريوت الأمريكية بـ1.6 مليار دولار
رويترز: أمريكا تضغط على الإمارات ودول أخرى لمواصلة عزل سوريا
"وول ستريت جورنال": عقارات دبي تخسر 25% من قيمتها مع استمرار الاضطرابات بالمنطقة

مؤتمر في نيويورك لمجابهة إيران يجمع السفير الإماراتي ووزير الخارجية السعودي مع رئيس"الموساد"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-09-25

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، والسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، أن لدول الخليج و"إسرائيل" مصلحة مشتركة لمواجهة تهديدات إيران "الخطيرة".

جاء ذلك في مؤتمر عقد في نيويورك بعنوان "متحدون ضد إيران النووية"، يشارك فيه إلى جانب الجبير والعتيبة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، ووزير الخارجية اليمني خالد اليماني، وسفير البحرين في أمريكا الشيخ عبد الله بن راشد بن عبد الله آل خليفة، ومدير جهاز الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين.

 

وقال الجبير: "إن سلوك إيران خطير جداً جداً دون أسلحة نووية، وإذا امتلكتها فلا يمكن إيقافها"، مضيفاً: إن "خطورة الإيرانيين ليست في القوة التي يمتلكونها، ولكن في سلوكهم".

 

من جانبه قال يوسف العتيبة: إن "اليمن هو المكان الأكثر منطقية وسهولة لمواجهة طهران"، مبيناً "أن النفوذ الإيراني في المنطقة تمدد في الأعوام العشرين الماضية، ومن المهم أن يترتب ثمن على سلوك إيران في المنطقة".

 

وأشار إلى أن "سلوك طهران لم يتغير عقب تطبيق الاتفاق النووي الإيراني"، مشدداً على أن "أي تغيير في سياسة إيران الخارجية لن يتحقق إلا بضغط خارجي، ليس فقط من الولايات المتحدة، ولكن أيضاً من أوروبا وآسيا".

 

وقالت الجهة المنظمة، وهي مجموعة "متحدون ضد إيران النووية"، إن المؤتمر يبحث المتغيرات السياسية والاقتصادية عقب انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي، مع التركيز على تطور السياسة الأمريكية تجاه طهران في السنوات العشر الماضية.

 

وتقول المجموعة التي أسسها عام 2008 السفير الأمريكي مارك والاس بهدف منع امتلاك إيران للسلاح النووي، إنها تقود حملة عالمية لإبراز مخاطر الاستثمار في إيران، وإنها تحذر المئات من الشركات العالمية التي تبحث عن فرص الاستثمار هناك.

 

ويوم أمس قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، إن إدارته "تعمل مع دول الخليج والأردن ومصر لإقامة تحالف استراتيجي إقليمي".

وأضاف، خلال كلمته أمام الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: "نهجنا الجديد بالشرق الأوسط بدأ يُحدث تغييرا تاريخيا"، مؤكدا أن أمريكا تدعم "الحرية والاستقلال، وترفض الطغيان بكل أنواعه".

وأشار إلى أن بلاده "ستقدم المساعدة للأصدقاء فقط وللدول التي تحترم الولايات المتحدة".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ناشطون حقوقيون يطلقون موقع "إكسبو 2020" لإبراز انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان

إيران والخليج العربي.. الحوار المختلف

"ستاندرد آند بورز" تتوقع استمرار التراجع في أداء قطاع العقارات بدبي

لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..