أحدث الإضافات

مخاطر صراع النفوذ بين دول الخليج في منطقة القرن الأفريقي
الاتحاد الآسيوي يلزم أبوظبي بدخول الوفد الإعلامي القطري
اللجنة التنفيذية للمجلس الإماراتي السعودي تعقد اجتماعها الأول وتعلن عن سبع مبادرات مشتركة
التحالف السعودي الإماراتي يشن غارات جوية على مواقع للحوثيين في صنعاء
قناة "فيجوال بوليتكس": دبي على حافة أزمة اقتصادية كبيرة نتيجة قرارات أبوظبي السياسية (فيديو)
ترامب في 2019.. السؤال الكبير
إدارة ترامب واحتواء إيران
توقف ضخ وإنتاج النفط في شبوة اليمنية بعد اشتباكات بين محتجين وقوات موالية للإمارات
مركز بحث أمريكي يطرد موظفين كشفوا علاقته بالسفير الإماراتي في واشنطن
صحيفة تركية: تحركات لنظام "الأسد" لإنهاء اتفاق إدلب بدعم من الإمارات والسعودية​
وقفة احتجاجية في عدن تطالب بالكشف عن مصير ناشط اختطفته قوات موالية للإمارات
خلال محاضرة له بالإمارات...الجبير: حرب اليمن فرضت علينا وإيران تتدخل بجوارها
الانسحاب الاميركي يغيّر المعادلات في المنطقة
عامان على تأسيس "البرنامج الوطني للتسامح".. جردة حسابات 
الامارات تدعو وزير الداخلية اليمني لزيارتها بعد لقاءه مسؤولاً تركيا في عدن

دعوات في مدينة مانشستر ببريطانيا لإطلاق اسم الناشط "أحمد منصور" على أحد شوارعها

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-04-17

أطلقت مجموعة من سكان مانشيستر حملة لتسمية شارع جديد باسم الناشط الحقوقي الإماراتي المعتقل «أحمد منصور»، في محاولة لتسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان من قبل أبوظبي.

 

وفي رسالة من المتضامنين الذين طالبوا أعضاء مجلس المدينة، ورئيس بلدية مانشستر الكبرى،«آندي برنهام»، والنائب عن مانشستر سنترال،«لوسي باول»، بدعم حملة «أحمد منصور»، وأكد المتضامنون أن ذلك شرف سيضاف إلى تاريخ المدينة في دفاعها عن حقوق الإنسان.

 

 بدوره، رد رئيس مجلس مدينة مانشستر، «ريتشارد ليز»، على رسالة المتضامنين قائلاً: تسمية الشوارع ليس اختصاصي، ولكن السياسة المتبعة منذ زمن طويل، هو عدم تسمية الشوارع بأي اسم لا يرتبط بالمدينة نفسها.

ومع ذلك، ردت «لوسي باول» على المتضامنين، قائلة «إنها كتبت إلى المجلس تطلب منها النظر في الاقتراح».

 

واعترف النشطاء في رسالتهم بأن هذه كانت سياسة المجلس، ولكنهم دعوا أعضاء المجالس لدعم تعديل لتلك القاعدة.

وفي الرسالة الموجهة إلى أعضاء المجالس، قال الناشطون: «نعتقد أن مانشستر يمكن ويجب أن تقف لدعم الأفراد البارزين الذين يتعرضون لانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان كنتيجة مباشرة لموقف مبدئي حول القضايا التي يحتفل بها مانشستر كجزء من تراثه».

 

 وأضافوا «إن التجارة والاستثمار مهمان، ولكن كما يبرهن تاريخها، فإن مانشستر كانت دائما تستخدم علاقاتها مع أجزاء مختلفة من العالم للدفاع عن قيم حقوق الإنسان والكرامة التي تعتبر مهمة للكثيرين في المدينة».

ودخلت مجموعة أبو ظبي المتحدة، التي يملكها الشيخ «منصور بن زايد آل نهيان»، في صفقة استثمارية بقيمة مليار جنيه استرليني مع مجلس مدينة مانشستر في عام 2014، بعد ست سنوات من شراء مانشستر سيتي لكرة القدم.

 

وانتقد المحامون سلطات المدينة لفشلها في استخدام نفوذها للضغط على الإمارات لتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان.

يشار إلى أنه منذ اعتقال «أحمد منصور» قبل عام، تقوم مجموعة مانشيستر إنترناشونال بتنظيم احتجاجات شهرية خارج غرف المجلس لزيادة الوعي بموقفه. ويُعتقد أنه محتجز في الحبس الانفرادي ولم ير أي محام.

 

كشف مركز الخليج لحقوق الإنسان، أن السلطات الإماراتية بدأت بالفعل في محاكمة سرية للناشط الحقوقي البارز أحمد منصور، منذ مارس/آذار الماضي، ولم يكن معروف مكان احتجازه منذ اعتقاله في 20مارس/آذار 2017.

 

وقال المركز في بيان نشره على موقعه الالكتروني إن الجلسة الثانية عُقدت في 11 ابريل/ نيسان الجاري، ولا يمتلك منصور محام للدفاع عنه، ولا تتوفر أي معلومات دقيقة حول الاتهامات أو حول ما دار في تلك الجلسة.

 

وأشار المركز إلى أنه لا توجد معلومات عن أحمد منصور منذ أيلول/ سبتمبر 2017م. ولا توجد معلومات عن كيفية معاملته، أو ما إذا كان في الحبس الانفرادي. وباستثناء زيارتين عائليتين في ٠٣ أبريل/نيسان و١٧ سبتمبر/أيلول ٢٠١٧، يبدو أنه لم يسمح لأحمد منصور بأي زيارة بعد ذلك.

 

وفي عام 2017 قالت السلطات الإماراتية إن أحمد منصور اعتقل بناء على أوامر من المدعي العام للجرائم الإلكترونية بتهمة مرتبطة بأنشطته في وسائل التواصل الاجتماعي بنشر تغريدات  "تروج أجندة طائفية تحرض على الكراهية" و "نشر معلومات كاذبة ومضللة ... تدمر سمعة البلاد"؛ وهذه الاتهامات متعلقة بقانون "الجرائم الالكترونية" سيء السمعة، والذي استخدمته السلطات في سجن العديد من النشطاء والذي ينص على أحكام بالسجن لفترات طويلة وعقوبات مالية صارمة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عامان على تأسيس "البرنامج الوطني للتسامح".. جردة حسابات 

هيومن رايتس ووتش: الإمارات في2018 الظلم وعدم التسامح والقمع

الإمارات في أسبوع.. غسيل السمعة "السيئة" بالشعارات الزائفة لا يمحو حاضر "الانتهاكات"

لنا كلمة

بين السمعة واليقظة

تضع قضية أحمد منصور المعتقل في سجون جهاز أمن الدولة، الإمارات في حرّج أمام دول العالم الأخرى، فالدولة عضو في مجلس حقوق الإنسان يفترض أن تقوم بتعزيز أعلى معايير احترام حقوق مواطنيها، لكنها تستخدم هذه… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..