أحدث الإضافات

مستقبل الوجود الإماراتي في اليمن بين صفة "الاحتلال" و"إثارة الصراعات"
وكالة "فارس" الإيرانية تبث فيديو يهدد بضرب مواقع في أبوظبي والرياض رداً على هجوم الأحواز (شاهد)
اختتام التدريب العسكري "سموم-3" بين البحرين والإمارات
الإمارات ترد على قطر في مجلس حقوق الإنسان حول تهم التمييز العنصري
"النخبة الشبوانية"المدعومة من الإمارات تزعم اعتقال شبكة تخابر مدعومة من قطر و "حزب الله"
الأحواز.. ميراث العرب المنسي في الخليج
مؤتمر في نيويورك لمجابهة إيران يجمع السفير الإماراتي ووزير الخارجية السعودي مع رئيس"الموساد"
المال الأميركي.. ابتزاز وضغوط لتصفية القضية
الولايات المتحدة تفشل في حل الأزمة الخليجية فيما تجمع أطرافها في "الناتو العربي"
الإمارات تعترف بدولة لا يعترف بها أحد وتفتح لها قنصلية في دبي
(واشنطن بوست).. الإمارات تعمل على تقسيم اليمن وحولت "حضرموت" إلى محمية
خامنئي: منفذو هجوم الأحواز مولتهم السعودية والإمارات
اتحاد مصارف الإمارات يدرس طلب تخفيف قواعد الإقراض العقاري
محمد بن زايد يبحث مع ولي العهد البحريني تعزيز العلاقات الثنائية
هل ستعقد قمة الخليج الأميركية؟

محاولات سعودية لطمأنة المستثمرين بعد اعتقالات الريتز كارلتون

تاريخ النشر :2018-02-21

أشارت وكالة رويترز إلى محاولة السلطات السعودية طمأنة المستثمرين بعد حملة الاعتقالات التي شملت عشرات الأمراء ورجال الأعمال مؤخرا، لكن بعض المستثمرين رأوا أن قطاع الأعمال تعرض لصدمة.

وقالت مصادر سعودية إن اجتماعات سرية عقدها ولي العهد محمد بن سلمان مع مستثمرين الشهر الماضي، حيث أكد لهم أن السلطات لا تنوي تنفيذ حملات احتجاز جماعية أخرى.

وأضافوا أن السلطات وجهت لهم رسالة أيضا مفادها أن حملة مكافحة الفساد انتهت، وأن تعريف السلطات السعودية للفساد لن يتغير، لأن العلاقات الشخصية تسهم في تقرير الصفقات بين الشركات في السعودية.

وذكرت المصادر أن تطمينات السلطات هدأت مخاوف بعض الحاضرين، لكن البعض الآخر يخشى أن يُعتقل في أي وقت، قائلة إن عدم الاستقرار أضحى أمرا عادياً.

وقال رجل أعمال سعودي لرويترز إن "مجتمع الأعمال بأسره تعرض لصدمة"، بينما قال أحد المصرفيين إن الحكومة تدرك أنها بحاجة للذين أفرجت عنهم مؤخرا، وإنها قد تطلب منهم المساعدة في تمويل مشروعات معينة.

ونقلت الوكالة عن رجل أعمال أجنبي قوله إن ما حدث لا يشجع على الاستثمار في السعودية، وإن الأمر صار "كتلة من التناقضات".

وسبق أن قالت الحكومة إن حصيلة التسويات المالية التي توصلت إليها مع المحتجزين المفرج عنهم مقابل حريتهم تجاوزت مئة مليار دولار، لكن تفاصيل التسويات المالية محاطة بالسرية، مما قد يقوض تعهدات الشفافية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

وقفة احتجاجية لأمهات المعتقلين في سجون تديرها الإمارات في اليمن

"إيماسك" يهنئ بحلول عيد الفطر المبارك

عيد عائلات المعتقلين 

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..