أحدث الإضافات

عبد الخالق عبدالله ينتقد هدر الإمارات للملايين على أدوية وفحوص فاشلة لكورونا
برلين تفتح تحفيقاً حول وصول معدات عسكرية ألمانية إلى حفتر وتشير لتورط الإمارات
صحيفة إسرائيلية: دول عربية بينها السعودية والإمارات أعطت موافقة ضمنية على مخطط الضم بالضفة
ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 31,969 حالة و255 وفاة
النظام العربي الراهن والصهيونية: أبعاد وآفاق
ليبيا والخطر القادم
ارتفاع ضحايا السيول في الإمارات إلى 7 وفيات و3 مفقودين
أكبر مجموعة مستشفيات خاصة في الإمارات تتعثر في دفع الرواتب بعد هروب مالكها إلى الهند
الجيش الليبي يدمر مدرعة إماراتية ويسيطر على آليات عسكرية لحفتر
مبادرة تشريعية لإلغاء اتفاقية استثمارية بين تونس والإمارات بسبب شبهات فساد
الإمارات تسجل 5 وفيات و779 إصابة جديدة بفيروس كورونا
ليبراسيون: رغم تأثرها الشديد بتداعيات كورونا ...الإمارات تواصل حربها على الإسلاميين والديمقراطية
التباعد الاجتماعي بعد «كورونا»
تكلفة "الحظر الشامل" باهظة
بيان لـ68 شخصية من دول مجلس التعاون يطالب بإنهاء الأزمة الخليجية

"رايتس ووتش" تطالب الإمارات ومصر بكشف مصير سجين مصري لـ 3 سنوات في أبوظبي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-11-21

طالبت منظمة «هيومان رايتس ووتش»، مصر والإمارات، إلى الكشف «فورا» عن مكان «مصعب» نجل «أحمد عبد العزيز»، مستشار الرئيس الأسبق «محمد مرسي»، الذي اختفى بعد قضائه عقوبة سجن 3 سنوات في الإمارات.

ونقلت المنظمة، عن أسرة «مصعب» إنه بدلا من الإفراج الفوري عنه في 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال ضابط مسؤول عن الإبعاد في سجن الوثبة في أبوظبي، مكان احتجاز «مصعب»، إنهم يرتبون ترحيله إلى مصر وطلب منهم حجز تذكرة طيران له في 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

 

ولفتت المنظمة الحقوقية الدولية، إلى أنه «عندما تواصلت العائلة لاحقا مع السجن، بعدما لم يصل مصعب إلى مصر، أخبر مسؤولو السجن الأسرة أنهم رحّلوه إلى مصر في 6 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري».

لم ترد الحكومة المصرية على استفسارات العائلة بشأن مكان «مصعب».

 

من جانبها، قالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة «سارة ليا ويتسن»: «اختفاء مصعب عبد العزيز هو فصل آخر من انعدام العدالة في قضيته، من اعتقاله إلى إطلاق سراحه المزعوم مرورا بفترة احتجازه التي شابتها انتهاكات، بما في ذلك الادعاءات الخطيرة بالتعذيب».

و«مصعب»، (29 عاما)، اعتقل بأبوظبي في 21 أكتوبر/تشرين الأول 2014، مكان إقامته منذ عام 1996، وعمله ضمن شركة لتطوير تطبيقات للهاتف المحمول، اتُّهم بالتورط مع حزب «الإصلاح» المحظور وتنظيمه الأم، جماعة «الإخوان المسلمون».

وفي 27 يونيو/حزيران 2016، حكمت عليه محكمة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا في أبوظبي بالسجن 3 سنوات، والإبعاد حال الإفراج عنه.

 

وقال «مصعب» في رسالة مسجلة قبل محاكمته، إنه «تعرض لتعذيب وحشي على يد السلطات الإماراتية»، ولم يكن له أي اهتمام أو مشاركة في السياسة.

وعزا اعتقاله إلى عمل والده مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

لم تستجب الحكومتان المصرية والإماراتية لطلبات الأسرة المتكررة للحصول على معلومات عن مكان «مصعب»، بحسب المنظمة.

وراجعت «رايتس ووتش»، نسخا من مراسلات العائلة مع «مصر للطيران»، والتي تظهر عدم استخدام تذكرة 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

كما راجعت أيضا الرسائل التي أرسلها محامو الأسرة إلى النائب العام المصري ووزارة الداخلية والقنصلية الإماراتية في تركيا، مكان إقامة الأسرة.

وسبق أن أطلقت أسرة «مصعب»، حملة لتوقيع عريضة تطالب بالإفراج عنه والسماح له بالعودة إلى أسرته وعدم تسليمه إلى السلطات في مصر.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

التقرير السنوي لـ"هيومن رايتس ووتش" يؤكد تجاهل الإمارات بشكل خطير لسيادة القانون

تعليقاً على تقرير "نيويورك تايمز" حول محمد بن زايد...سارة واتسون: سحق للمعارضة وتثبيت للاستبداد

(رايتس ووتش).. "منصور" يخاطر بحياته للفت الانتباه إلى سجنه دون وجه حق في الإمارات

لنا كلمة

وفاة علياء وغياب العدالة

في اليوم الرابع من مايو/أيار حلت الذكرى الأولى لوفاة علياء عبدالنور التي توفت في سجون جهاز أمن الدولة، بعد سنوات من الاعتقال التعسفي، ومع مرور العام الأول لوفاتها تغيب العدالة في الإمارات وغياب أي لجنة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..