أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
مأزق طرح أرامكو السعودية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية
تسارع التحركات الإماراتية للتقارب مع إيران بمعزل عن السعودية
روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!

"رايتس ووتش" تطالب الإمارات ومصر بكشف مصير سجين مصري لـ 3 سنوات في أبوظبي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-11-21

طالبت منظمة «هيومان رايتس ووتش»، مصر والإمارات، إلى الكشف «فورا» عن مكان «مصعب» نجل «أحمد عبد العزيز»، مستشار الرئيس الأسبق «محمد مرسي»، الذي اختفى بعد قضائه عقوبة سجن 3 سنوات في الإمارات.

ونقلت المنظمة، عن أسرة «مصعب» إنه بدلا من الإفراج الفوري عنه في 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال ضابط مسؤول عن الإبعاد في سجن الوثبة في أبوظبي، مكان احتجاز «مصعب»، إنهم يرتبون ترحيله إلى مصر وطلب منهم حجز تذكرة طيران له في 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

 

ولفتت المنظمة الحقوقية الدولية، إلى أنه «عندما تواصلت العائلة لاحقا مع السجن، بعدما لم يصل مصعب إلى مصر، أخبر مسؤولو السجن الأسرة أنهم رحّلوه إلى مصر في 6 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري».

لم ترد الحكومة المصرية على استفسارات العائلة بشأن مكان «مصعب».

 

من جانبها، قالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة «سارة ليا ويتسن»: «اختفاء مصعب عبد العزيز هو فصل آخر من انعدام العدالة في قضيته، من اعتقاله إلى إطلاق سراحه المزعوم مرورا بفترة احتجازه التي شابتها انتهاكات، بما في ذلك الادعاءات الخطيرة بالتعذيب».

و«مصعب»، (29 عاما)، اعتقل بأبوظبي في 21 أكتوبر/تشرين الأول 2014، مكان إقامته منذ عام 1996، وعمله ضمن شركة لتطوير تطبيقات للهاتف المحمول، اتُّهم بالتورط مع حزب «الإصلاح» المحظور وتنظيمه الأم، جماعة «الإخوان المسلمون».

وفي 27 يونيو/حزيران 2016، حكمت عليه محكمة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا في أبوظبي بالسجن 3 سنوات، والإبعاد حال الإفراج عنه.

 

وقال «مصعب» في رسالة مسجلة قبل محاكمته، إنه «تعرض لتعذيب وحشي على يد السلطات الإماراتية»، ولم يكن له أي اهتمام أو مشاركة في السياسة.

وعزا اعتقاله إلى عمل والده مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

لم تستجب الحكومتان المصرية والإماراتية لطلبات الأسرة المتكررة للحصول على معلومات عن مكان «مصعب»، بحسب المنظمة.

وراجعت «رايتس ووتش»، نسخا من مراسلات العائلة مع «مصر للطيران»، والتي تظهر عدم استخدام تذكرة 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

كما راجعت أيضا الرسائل التي أرسلها محامو الأسرة إلى النائب العام المصري ووزارة الداخلية والقنصلية الإماراتية في تركيا، مكان إقامة الأسرة.

وسبق أن أطلقت أسرة «مصعب»، حملة لتوقيع عريضة تطالب بالإفراج عنه والسماح له بالعودة إلى أسرته وعدم تسليمه إلى السلطات في مصر.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تعليقاً على تقرير "نيويورك تايمز" حول محمد بن زايد...سارة واتسون: سحق للمعارضة وتثبيت للاستبداد

(رايتس ووتش).. "منصور" يخاطر بحياته للفت الانتباه إلى سجنه دون وجه حق في الإمارات

"رايتس ووتش" تنتقد استضافة الإمارات مهرجاناً دولياً للآداب وتصفها بـ"أشد أعداء حرية التعبير بالعالم"

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..